Menu

حمة الهمامي:'لم أكلف أحدا بتشويه حملة الشاهد في سليانة بل وقع طرده من عدّة ولايات أخرى'


سكوب أنفو-تونس

أكّد المترشّح للانتخابات الرئاسية حمّة الهمامي ، حول مشاركته في المناظرة التلفزيونية التي بثّتها التلفزة الوطنية أنّه لا يعتبرها مناظرة ، وفق قوله .

وقال الهمامي "الطريقة ليست جيّدة .. وكان من الأجدى أن يُسأل الجميع السؤال نفسه، وفتح المجال للحوار والنقاش بين المتنافسين، وكانت المناظرة بالطريقة التي بُثت أقرب للامتحان الشفوي.. وبهذه الطريقة هي غير ناجحة" بحسب تعبيره.

وعن ارتباكه أثناء المناظرة ،ردّ الهمامي، خلال حضوره ببرنامج "بالسياسة"، على اكسبراس اف ام، أمس الاربعاء،  أنّه تأثر لدى ذكره للشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ، قائلا "لم نكن لنصل إلى هذه اللحظة دون تضحياتهما، وأنا شدّتني غصّة في حديثي عنهم" على حدّ قوله.

بخصوص العبارة التي قالها في المناظرة "الفساد على يساري" علّق حمة الهمامي ،بأنّه يقصد رئيس الحكومة.. بمعنى أنّه "هذا ليس سبّا أو شتما، وإذا أنا مناقشتش رئيس حكومة على التنمية الجهوية والأمن والبطالة، فاش باش اناقشوا؟ ثم يقول الشاهد لا تنتخبوا الفاسدين وهو المسؤول عن فساد البلاد.. كيف لا أناقشه؟" وفق تعبيره

عن الاتهامات التي وُجهت لحمة الهمامي بكونه هو من يقف وراء طرد يوسف الشاهد من ولاية سليانة قال الهمامي: "الشاهد ذهب لصفاقس وزغوان وسليانة وقالولو ديقاج.. وأنا لم أكلّف أحدا بتشويه حملة الشاهد، بل بالعكس، وقع الاعتداء على شباب الجهة من قبل لجنة النظام  الخاصة بالحملة.. وحمة الهمامي عبارة عن شماعة.. ولو كان طُرد من سليانة فقط لقلنا ربما يكون حمة وراء ذلك.. لكن هذا طردوه من عديد الولايات.. وأنا أعتبر أن السياسي الحقيقي يقبل أن يحتج الناس عليه" حسب تصريحه.

 

{if $pageType eq 1}{literal}