Menu

الشركة التونسية للبنك: العُقلة غير مُبررة


سكوب أنفو-تونس

أعلنت الشركة التونسية للبنك ، أنها انطلقت  في تنفيذ إجراء لرفع العقلة التحفظية على أصول بنك تونس الخارجي بباريس التي قام المجمع الاستثماري " اي بي سي آي "، بها، الشريكة في البنك، واصفة الإجراء بـ "غير الاعتيادي وغير المبرر ".

وأضافت الشركة التونسية للبنك في بلاغ لها اليوم السبت ، أنّ المسار التحكيمي المتصل بهذا الملف سيمتد على أقل تقدير، حتى سنة 2021، مشيرة إلى أن القضية في مرحلتها الحالية، لم تشمل سوى الجانب الذي يختص في المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار التابع للبنك الدولي.

وأوضخت أنّ النزاع يعد ببساطة نزاعا بين بنك تونس الخارجي (ب اف ت) والمجمع الاستثماري ( أى بي سي آي )  وأنها ليست، بأي حال من الأحوال، طرفا فيه، وفق ما نقلت "وات".

وشددت الشركة التونسية للبنك،  على أن بنك تونس الخارجي خارج بالكامل عن محيط تدعيم الأسس المالية للشركة التونسية للبنك، الذي نفذته الحكومة التونسية سنة 2016 ( بمقتضى القانون عدد 48 لسنة 2016 الصادر يوم 11 جويلية 2016) ، مؤكدة أن العقلة التحفظية التي نفذها المجمع الاستثماري " أي بي سي آي "، يوم 28 أوت 2019 من قبل أحد عدول التنفيذ بباريس، ليست لها أسس قانونية باعتبار أنّ المجمع الاستثماري 'لا يمتلك حكما قضائيا ضدّ الشركة التونسية للبنك '، وفق نصّ البلاغ.

 

يذكر أن وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، الهادي الماكني كان قد صرّح أن الاخبار الذي يتم تداولها حول تنفيذ عقلة على أملاك الدولة التونسية في الخارج لا أساس لها من الصحة.

{if $pageType eq 1}{literal}