Menu

سليم الرياحي: إعادة العلاقات مع سوريا أولوية ووجب على تونس المساهمة في إعادة اعمارها


سكوب أنفو-تونس

أفاد المرشّح للرئاسية السابقة لأوانها عن حزب "الوطن الجديد"، سليم الرياحي ، بأنّ النظام السياسي في تونس وجب ان يٌعدّل ويتغير ويعود للنظام الرئاسي برأس واحد مع مراقبة البرلمان.

وأضاف الرياحي ، في حوار له عبر السكايب من فرنسا مع برنامج "بوليتيكا"، على الجوهرة اف ام، اليوم الجمعة، أنه سيعمل على الوقوف مع الأصدقاء اللليبين بالنسبة للملف الليبي وأنه سيتعامل مع كل الأطراف هناك لما يخدم مصلحة ليبيا وشعبها .

وتابع بالقول "كان دور تونس في الملف الليبي أن يكون فعالا أكثر مع المسؤولين في الدولة الليبية ومع القبائل الليبية ..فالأشقاء الليبيين يريدون وسيطا للحلّ في بلدهم دون مصالح ولذلك وجب على رئيس تونس القادم ان يكون ملما ولديه دراية وفهم لعقلية الشعب الليبي وكيفية التعامل معه " وفق قوله .

أما بخصوص الملف السوري، فأكد الرياحي أن خياره من خيار الشعب السوري واستقراره سواء مع الرئيس بشار الأسد أو مع غيره ، مشيرا إلى ضرورة إعادة العلاقات مع سوريا وأن تساهم تونس في إعادة اعمارها .

أما عن رؤية الرياحي الاقتصادية فقد  لأفت إلى أنه سيعمل قدر المستطاع لاستقلال الاقتصاد التونسي عن البنوك الدولية واخراجه عن لعبة المحاور السياسية اليوم ، موضحا انه في حال اضطر للاصطفاف لمحور معيّن فسيعمل على تقديم مصلحة تونس وشعبها على حدّ قوله.

وذكر الرياحي ، أن هدفه الأساسي كرئيس للبلاد " الإصلاح "، كمشروع اقتصادي مهم لتونس وللناخب التونسي ، عبر رؤية لتكوين الصندوق السياسدي ، وانشاء 5 مناطق حرّة وبعث بنوك للتمويل والمشاريع والعمل على تخفيف نسبة البطالة في البلاد .

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}