Menu

الطيب بالصادق: سليم الرياحي تعرض لمؤامرة بعد لقاء مجموعة ليبية 'متحيلة' بالعزابي


 

سكوب أنفو- تونس

أكد محامي المترشح للانتخابات الرئاسية سليم الرياحي الطيب بالصادق، أن ملف تبييض الأموال لموّكله، فُتح في ديسمبر 2012، عندما عاد سليم الرياحي من ليبيا وبحوزته أموالا دخلت عن طريق البنوك.

وأفاد بالصادق، خلال حضوره في برنامج 'ميدي ماد' على راديو ماد، اليوم الأربعاء، بأن سليم الرياحي، لديه 4 مشاريع كبرى هي مصدر أمواله، وجميعها قانونية، ودخلت عن طريق البنوك وتحت رقابة الدولة، لكن ملف تبييض الأموال، بعض الجهات لم ترد غلقه والحسم فيه قضائيا، وفق تعبيره.

وكشف محامي سليم الرياحي، أن مجموعة وصفها بـ'المتحيلة' قدمت إلى تونس رفقة شخص تونسي ليبي، تحديدا إلى قصر قرطاج لمقابلة المسؤول عن الديوان الرئاسي سنة 2014 سليم العزابي، مؤكدا أن هناك شكاية حينها توجهت لوكيل الجمهورية وفي ظرف 4 أيام تمت إضافتها لملف القضية، بحسب تصريحه.

وشدّد الطيب بالصادق في السياق ذاته، أن "قضية سليم الرياحي أُثيرت حينها بإيعاز سياسي"، لافتا إلى أن الشكاية المذكورة هي السبب في قرار تجميد الأموال، على حد تأكيده.

كما أشار محامي الرياحي، إلى أنه تقدم بمعلومات وتفاصيل بخصوص ما وصفها بـ 'المؤامرة' التي أحيكت ضد موكله آنذاك، لكن القضاء أغلق ملف ما أسماها بـ 'المجموعة المتحيلة'، مردفا بالقول، "بعد ذلك نجد استنادا لهذه المجموعة في قرار تحجير السفر، باعتبار أن هذه الجهة تمثل الدولة الليبية، على الرغم من ثبوت تحيلها وتخابرها مع جهات أجنبية"، وفق قوله.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}