Menu

محمد عبو: ' إعادة العلاقات مع سوريا سابق لأوانه اليوم '


سكوب أنفو-سبوتنيك

قال المرشح للرئاسية السابقة لأوانها،  وأمين عام حزب التيار الديمقراطي محمد عبو، إن الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي لم يطبق الدستور في فترة رئاسته بالنظر إلى  كم التجاوزات التي حصلت في تلك الفترة.

و أضاف في حواره مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، أمس الثلاثاء، أن إعادة العلاقات مع سوريا موضوع سابق لأوانه، وأن أي موقف يتخذ بإعادة العلاقات معها يجب أن يكون مرتبطا بمصلحة الشعب السوري.

ومضى بالقول " في هذه اللحظة ليس هناك توجه في اتجاه إعادة فتح سفارات أو إعادة علاقات، و لكن في ما يتعلق بالجانب الأمني وتبادل المعلومات سنتصل بمختلف الأطراف"...هذا الموضوع سابق لأوانه بالنظر إلى المأساة التي يعانيها الشعب السوري، هذه المأساة تسبب فيها الكثير من الأطراف من ضمنهم من يحكم سوريا اليوم  كذلك أطراف أجنبية خاضت معاركها في الأراضي السورية إلى جانب الإرهابيين الذي كانوا أداة لبعض الدول، أي موقف يتخذ في علاقة بإعادة العلاقات مع سوريا يجب أن يكون مرتبطا بمصلحة الشعب السوري بعد التنسيق مع الدول العربية الأخرى التي لا يمكننا اتخاذ قرارات دونها."

وعن تصريحاته ومواقفه التي عرف بها منذ فترة الترويكا، والتي من الممكن ان تكون مؤثرا ومحددا للتصويت له، ذكر عبّو، " أنا أعول على وعي الناخبين، ليس لدي أمل للوصول إلى السلطة في غياب وعي مجتمعي، لأنه في غياب هذا الوعي من يملك ألة تضليل يستطيع الفوز في الانتخابات، مثلا في ما يتعلق بالإرهاب وهو موضوع أهتم به شخصيا منذ ما قبل الثورة، أجد نفسي في مواجهة عملية تضليل أواجهها منذ سنوات تتمثل في أنني صرحت سابقا بالقول بأن "الإرهاب فزاعة"، المشكلة أنه لا يوجد أي تسجيل أو دليل على هذا التصريح  ورغم ذلك فما زال البعض يصر عليه".

 وتابع قوله "ولهذا أنا أخاطب العقول و لدي ثقة في وعي و عقول التونسيين، وأنا أحذرهم يجب التثبت من كل المعلومات التي لها علاقة بالمرشحين، فماذا لم يحسنوا الاختيار قد يصل إلى السلطة متحيل".

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}