Menu

فضيحة مهنية ": قناة العربية تشوّه سمعة الجمهورية التونسية لتصفية حسابها مع الإخوان


سكوب أنفو-العربية

بثّت قناة العربية-الحدث السعودية،  تقريرا إخباريا من مدينة الذهيبة الحدودية مع ليبيا أثار ردود فعل غاضبة على شبكات التواصل الاجتماعي ، خاصة في الأوساط الصحفية والإعلامية التونسية التي وصفت التقرير بالفضيحة المهنية.

التقرير الذي أنجزه مبعوث قناة العربية ، عمار الهندي المرسل خصيصا لمواكبة السباق الانتخابي كان بمثابة فضيحة مهنية تجسد المستوى الذي تردت إليه هذه القناة التي تعد أبرز أبواق نضام بن سلمان.

تقرير عمار الهندي،  جاء حافلا بالتوجيه الفج والمبتذل والأكاذيب والمغالطات التي تعمدت تشويه مدينة الذهيبة والإساءة إلى سكانها من خلال الترويج إلى ان المدينة تعد معقلا "تعج بالإرهاب والإرهابيين" كما وصفها حرفيا فضلا عن الادعاء بأنها تمثل "عمقا استراتيجيا" لتنظيم داعش الإرهابي من خلال موقعها الحدودي مع ليبيا.

التقرير كان بمثابة مهزلة وجريمة إعلامية حافلة بالأكاذيب والمغالطات يكشف عن الوجه القبيح لقناة العربية وارتباطاتها ومن وراءها النظام السعودي الذي يعمل على تمرير اجنداته القذرة في خضم الانتخابات الرئاسية والتشريعية في تونس.

الأسلوب الملتوي الذي اعتمده معد التقرير لتمرير بذاءاته وأكاذيبه كشف عن دعاية و"بروبغاندا رخيصة" ومبتذلة قوامها التلفيق الفج الى جانب تغرير ومغالطة عدد من سكان المدينة خلال استجوابهم حول الوضع التنموي والاجتماعي بالمدينة واستغلال تصريحات مقتطعة من سياق الكلام او الأسئلة لتوظيفها بما يخدم توجه التقرير الحافل بالمغالطات والتزوير.

التقرير المزعوم خلص الى الادعاء بان الذهيبة تعد معقلا للإرهابيين باعتبار موقعها الحدودي الذي يجعلها حديقة خلفية للجماعات المتطرفة في ليبيا الى جانب استغلال الوضع الاجتماعي بالمنطقة التي تعتمد على التجارة الحدودية للتهويل خلال وصف سكان الذهيبة بالمهربين وافتعال رابط ما بين الإرهاب وحركة النهضة في محاولة لضربها سياسيا وانتخابيا.

لم تتوقف بذاءات المراسل عند هذا الحد فبعد ان قام باستدراج بعض المواطنين لمهاجمة حركة النهضة ختم تقريره بإعلان دخول السكان في "حالة ندم" وقرارهم عدم التصويت للإسلاميين في الانتخابات بما يكشف الهدف القذر والاجندة السافرة للقناة.

ليس جديدا بالقطع هذا الأسلوب عن قناة العربية الذي يحفل خطها التحرير بالبذاءات والاكاذيب الرخيصة وبقطع النظر عن موقف التونسيين بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم من حركة النهضة والذي يظل شانا داخليا خالصا فان مضمون التقرير بما حفل به من تجاوزت وثلب وترويج لخطاب الكراهية في محاولة مفضوحة لاستهداف تيار سياسي يفترض تدخلا من الهياكل الاعلامية والسلطات التونسية لوقف سيل محاولات النظام السعودي للتدخل في مسار العملية الانتخابية في تونس وبث سمومه ومحاولة تمرير اجنداته ومشاريعه الإقليمية.

{if $pageType eq 1}{literal}