Menu

مهدي جمعة:" كشف ملف بلعيد والبراهمي ومقاومة الإرهاب سبب معاداة الإسلاميين لي"


سكوب أنفو- تونس

كشف مهدي جمعة المترشح للرئاسية السابقة لأوانها، أن حكومتة قدّمت كافة المعطيات، المتعلّقة باغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهيمي، إلا أن الحكومات التي تلتها لم تكن لها العزيمة والإرادة لاستكمال هذه الملفات.

وقال جمعة، في حوار له مع 'سبوتنيك'، أمس الجمعة، "لم ننتظر أن نفتح الملفات في المستقبل، بل كنا الحكومة التي أوقفت التسفير في 2014، واستعدنا دور العبادة، ووضعنا قوات "فجر ليبيا" على القائمة السوداء، وأغلقنا 157جمعية، وهو ما يدفع الإسلاميين لمعاداتي".

واعتبر المترشح عن حزب البديل، نفسه رئيس الحكومة الوحيد الذي أوقف عمليات تسفير الشباب إلى مناطق الصراع، وأوقف الهجمات الإرهابية، وقام بضربات استباقية ضد الجماعات المتطرفة، متابعا، " كما كنا الحكومة الوحيدة التي حلت الجمعيات، التي تمول الجماعات الإرهابية والإسلام السياسي في تونس"، على حد قوله.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}