Menu

الصافي سعيد: "كنت على علم بجنسية الشاهد وأمثاله كثيرون يعملون لمصالح الخارج"


سكوب أنفو- تونس

اعتبر المترشح للانتخابات الرئاسية الصافي سعيد، رفض رئيس الحكومة يوسف الشاهد تقديم استقالته، تحديا لخيارات الشعب وللديمقراطية.

وأكد سعيد، في حوار له مع موقع تونس الرقمية، اليوم الأربعاء، بخصوص تخلّي الشاهد عن جنسيته الفرنسية، أنه كان على علم بجنسيته ولم يصرح بذلك، قائلا، "كنت أخاف منه"، بحسب تصريحه.

وعلق الصافي سعيد متهكمّا، " الشاهد يتسلم مرّتب شهري من تونس، ليدفع به الضرائب لفرنسا".

وفي السياق ذاته، أفاد سعيد بأن العديد من الشخصيات الوطنية والنافذة في الحكم، حاملة لجنسيات مزدوجة، رافضا ذكر الأسماء، ومعتبرا أنهم لا ينتمون لتونس ومصالحهم وانتماءاتهم غير معلومة، وواصفا إياهم بـ'الخونة' و'اللاوطنيين، وفق تعبيره.

وقال المترشح للرئاسية، أن "ثروات البلاد ساهم في تهريبها للخارج، حاملي الجنسيات المزدوجة، لأنهم لا يعملون لصالح تونس".

وفي سياق متصل، أكد الصافي سعيد أن المترشح للرئاسية مهدي جمعة عرض عليه التعاون والانضمام لحزب البديل، حيث قايضه سعيد بتنازله عن الجنسية الفرنسية، والتراجع عن العقود والاتفاقيات التي كان قد جدّدها خلال فترة توليه رئاسة حكومة التكنوقراط، مشيرا إلى أنه رفض الاتفاق، على حد قوله.

وبخصوص الأطراف الداعمة لترشحه، أفاد الصافي سعيد أنه يحظى بدعم من حركة الشعب التي يتفق معها في عديد النقاط والمسائل، إلى جانب دعم عدد من المجموعات المستقلة له، وفق تأكيده.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}