مرة أخرى: شركة مهدي بن غربية تسبب في خسائر ب13.500 مليون أورو و استغلال لنفوذ الوزير


 

سكوب أنفو - تونس

تسببت شركة WFS المملوكة من طرف الوزير مهدي بن غربية في خسارة قدرت ب 13.500 مليون أورو لشركة ليوني الألمانية المنتصبة في تونس و التي تعتبر من أبرز الشركات الأجنبية ذات التشغيلية العالية في البلاد، و ذلك بسبب احتكار شركة الوزير للسوق الشحن الجوي في تونس واستغلال نفوذ صاحبها و أحد مستشاري القصبة في منع عملية الشحن من طرف باقي المؤسسات الشحن الوطنية.

 

و كانت شركة ليوني قد كلفت شركة الوزير منذ يوم 12 ديسمبر بشحن بضائع الى فرنسا لفائدة شركة بيجو العالمية لصناعة السيارات، إلا أن شركة بن غربية لم تف بالتزامها و أخرت عملية الشحن إلى يوم أمس و كبّدت الشركة الألمانية عقوبات مالية تقدر ب13.500 مليون أورو بسبب تأخر عملية التسليم عن موعدها المحدد.

و تجدر الاشارة إلى أن العقوبات المالية المسلطة على التأخير في آجال التسليم في ميدان الشحن الجوي تقدر ب7.500 أورو للدقيقة الواحدة من التأخير.

 

شركة WFS لم تكتف بهذا التجاوز مع شركة ليوني التي تخطط هذه الفترة لانتداب 5 آلاف عامل و إطار تونسيين ، بل استغلت نفوذ صاحبها و أحد مستشاري القصبة الاقتصاديين للتدخل لمنع باقي الشركات من  القيام بشحن البضاعة الألمانية المصنوعة في تونس إلى وجهتها قصد استجلاب طائرة أجنبية، في حين كان بالامكان تكليف أي شركة وطنية أخرى للقيام بهذه المهمة و حفظ ماء وجه البلاد و مصداقيتها في هذا الميدان الذي يشكو أصلا من عديد الهنات.

و يذكر أن شركة مهدي بن غربية للشحن الجوي قد واجهت سابقا اتهامات بعقد صفقات بالمحاباة و الفساد و باستغلال نفوذ صاحبها، إضافة إلى تمتعها بأسعار تفاضلية من طرف الناقلة الوطنية تونس الجوية  على حساب بقية الشركات الوطنية العاملة في الميدان و التي تتعامل مع تونس الجوية ،  و لعل ملف عملية شحن فاليو من أكبر القرائن رغم أن عمالا و موظفين من تونس الجوية قد كانوا أكباش فداء حتى تنجو WFS من المحاسبة في هذه الصفقة.