Menu

العيد بفلسطين المحتلّة: شهيد وإصابات بالجملة مع اقتحام للمسجد الأقصى


سكوب أنفو-وكالات

استشهد شاب فلسطيني، اليوم الأحد، أول أيام عيد الأضحى المبارك، في إطلاق نار وقصف صهيوني  شرق بيت حانون شمالي قطاع غزة، في حين أصيب فلسطينيون آخرون خلال اقتحامات للمسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، صباح اليوم، استشهاد مروان ناصر البالغ من العمر 26 عاماً، من سكان بيت حانون شمال قطاع غزة، وذلك بعد اشتباكه مع قوات الاحتلال شرق البلدة.

وزعم جيش الاحتلال رصد فلسطيني يقترب من السياج الأمني شمالي قطاع غزة، فأطلقت قوة من الجيش النار تجاهه بحجة أنه أطلق النار.

وقال الجيش المحتلّ إن الدبابات الصهيونية أطلقت عدة قذائف تجاه مواقع تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في المنطقة.

من جهتها قالت وسائل إعلام فلسطينية، بأن قوات الاحتلال قصفت عدة نقاط رصد للمقاومة شرق بيت حانون، إلى جانب إطلاق نار كثيف شرق بيت حانون، مع إطلاق قنابل إنارة في سماء المنطقة.

من جهة أخرى أصيب عشرات المصلين، اليوم، بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت، الذي أطلقته قوات جيش الاحتلال بغزارة تجاههم، عقب اقتحامها باحات المسجد الأقصى المبارك.

وجاءت هذه الاقتحامات منذ ساعات الصباح لتفريق آلاف المصلين الذين احتشدوا للحيلولة دون اقتحام المستوطنين في أول أيام العيد، لإحياء ما يسمى ذكرى خراب الهيكل المزعوم.

في ذات السياق، وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت اقتحام المستوطنين المتطرفين للمسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى ، واعتداء شرطة وجيش الاحتلال الصهيوني على المصلين 'بالعمل الهمجي والإجرامي الخارج عن الأعراف والمواثيق الدولية'.

وأشار رأفت في تصريح إعلامي ، اليوم الأحد، إلى أن إدخال الاحتلال لمجموعات من المتطرفين إلى باحات المسجد الأقصى لإحياء ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" عمل مستنكر ومستفز وخرق واضح لحرية العبادة ولكل قرارات الشرعية الدولية.

 

{if $pageType eq 1}{literal}