Menu

الجهاز السري: مداهمة منزل الدغسني و البحيري يطالب بتوضيحات


سكوب أنفو- تونس

نشر الناشط السياسي والإعلامي برهان بسيس، تدوينة له على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، تفيد بأن، "مداهمة احدى الفرق الأمنية لمنزل القيادي بحركة النهضة عبد العزيز الدغسني، تطور لافت في التعاطي الرسمي مع ما يعرف بملف الجهاز السري لحركة النهضة".

وأضاف بسيس، في تدوينته اليوم الخميس، أن "الدلالات والتوقيت يؤسسان لمرحلة المتغيرات النوعية في المشهد، والتحالفات على ضوء حسابات الاستحقاق الانتخابي"، وفق تعبيره.

ومن جهته، اعتبر رئيس كتلة حركة النهضة نورالدين البحيري، في تدوينة له، "مداهمة منزل القيادي النهضوي اعتداء مشبوها، ولا مبرر له، خاصة محاولة الدخول الى محل سكنى العائلة في غيابها، وتكرار المحاولة، من طرف الفرق الأمنية، دون سابق اعلام ولا اذن قضائي، وفي غياب أي مبرر او سند أمر مرفوض قانونا واخلاقا، يحتاج لتوضيح ورد اعتبار في أقرب وقت"، وفق تعبيره.

ويشار إلى أن هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد والبراهمي، قد كشفت أن عبد العزيز الدغسني صهر رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، هو المسؤول عن الجهاز السري للحركة، وتم التغطية عليه من خلال التضحية بمصطفى خضر، وفق تصريحها.

كما أكدت هيئة الدفاع، أن الدغسني متهم إلى جانب رئاسته للجهاز السري، بأنه قام بإتلاف الوثائق التي تم حجزها في منزل مصطفى خضر، التي يدل جزء منها على تورط قيادات بالنهضة في التخطيط لاغتيال الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سنة 2013.

  

{if $pageType eq 1}{literal}