Menu

رغم عدم اجماع الشورى: الغنوشي يصر على ترشيح الشاهد للرئاسية


سكوب أنفو- تونس

أكد عضو مجلس الشورى سامي الطريقي، أن رئيس الحركة راشد الغنوشي، يجري اتصالات مع بعض الأطراف، على غرار رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ومصطفى بن جعفر، وأيضا اتصالات مع بعض المنظمات الوطنية وغيرها لتقدير الاسم الراجح في الساحة السياسية، والذي ستكون له أوفر الحظوظ، وتوافق حوله لضمان الفوز.

وقال الطريقي، في تصريح لجريدة المغرب، اليوم الثلاثاء، أن الاسم المتداول من خارج حركة النهضة هو رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وبنسبة أقل مصطفى بن جعفر، أمّا عبد الكريم الزبيدي فلم يتم استبعاد اسمه، لكن عددا قليلا من الأعضاء يدفعون نحو دعمه، حسب تصريحه.

ونفى عضو شورى النهضة، وجود اي اتصالات بين حركة النهضة وبين عبد الكريم الزبيدي، وفيما يتعلق بخيار الترشيح من داخل الحركة، فإن أكثر الأسماء التي تم تداولها هو اسم عبد الفتاح مورو، وفق تعبيره.

وأضاف، أن المداخلات متمحورة حول يوسف الشاهد وعبد الفتاح مورو ومصطفى بن جعفر، في الوقت الذي يدافع فيه الغنوشي عن خيار ترشيح شخصية من خارج النهضة، على حدّ تقديره.

ويشار إلى أن حركة النهضة، لم تحسم بعد في مرشحها للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وبقي الجدل بين ترشيح شخصية من داخل الحركة أو من خارجها، ومن المنتظر أن يحسم اليوم الثلاثاء، شورى النهضة في مرشحه للرئاسية. 

{if $pageType eq 1}{literal}