Menu

قيادي سابق بالحركة: النهضة اهترأت شعبيتها وباتت مهدّدة بالإقصاء عبر صناديق الاقتراع


 

سكوب أنفو- تونس

أكد قيادي سابق بحركة النهضة محمد الحبيب الاسود، أن الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبته الحركة هو وقوف قادتها ضد قانون العزل السياسين اي القانون الانتخابي، ، الذي اذ تم تمريره سيساهم في تحصين الحياة السياسية من الفلول وأزلام الاستبداد، ورموز النظام السابق، من ممارسة اي نشاط سياسي، وفق قوله.

وقال الاسود، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، اليوم السبت، أن النهضة تهالكت بالتنازلات غير المبررة وغير المدروسة، حين تصالحت مع رموز الفساد، وزكت قانون المصالحة، وصفحت عن الجلادين، بعد اعتذارهم من الضحايا، حسب تعبيره.

وأضاف أن حركة النهضة اهترأت شعبيتها ، واتسعت دائرة خصومها في مفاصل الدولة، متابعا، " النهضة باتت مهددة بالإقصاء عبر صناديق الاقتراع، من قبل 'الشعبويين' الذين تصاعدت شعبيتهم مؤخرا"، وفق تقديره.

وأكد القيادي السابق، أن أنه اذا تمكن خصومها من دخول قرطاج والهيمنة على البرلمان بالأغلبية، فإن الأمر خطر ، مضيفا، "ولو أرادو إقصائها بالدستور سيجدون في اتهامها باستغلال الدين فيأغراض سياسية، أو دعم الارهاب والعنف والاكراه، أو التخابر عن طريق التنظيم السري للحركة، وفق قوله. 

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}