المهرجان الدولي للشعربتوزر: ضيوف من 4 قارات والشعر في خدمة السياحة


سكوب انفو- تونس

 اِختتمت يوم الأحد 26 نوفمبر فعاليات الدورة السابعة والثلاثون للمهرجان الدولي للشعر الذي استقطب عددا كبيرا من المبدعين شعرا ونقدا من تونس ومن دول عربية وأجنبية، وتمّ خلال حفل الاختتام تكريم المشاركين بشهادات تقدير وميداليات المهرجان.

 كما تمّ تكريم الشاعرة التونسية سنية المدوري التي حازت جائزة الدورة عن ديوانها "القادم الوردي لي".

وكان المهرجان انطلق عشية الخميس 23 نوفمبر باستقبال ضيوفه الذين جاؤوا من أربع قارات للمشاركة في دورة استثنائية بحثت في موضوع "الشعر والغموض" حيث كانت القراءات الشعرية والجلسات النقدية حول موضوع الدورة فضلا عن جولات سياحية في ربوع ولاية توزر الجميلة.

هذه الدورة التي اختتمت يوم الأحد 26 نوفمبر تميّزت بانفتاحها على بلدان شاركت لأول مرة في تاريخ المهرجان وهي إيران واليابان وتركيا وكوبا والبوسنة ورومانيا وفي ذلك رغبة من القائمين على التظاهرة للانفتاح على تجارب شعرية جديدة ومتنوعة المضامين والخلفيات الفكرية والتاريخية.

المهرجان الدولي للشعر بتوزر في دورته الجديدة لم يكن مهرجانا أدبيا فقط، بل كان أقرب لمهرجان ترويجي للسياحة التونسية من خلال تخصيصه لمساحات هامة للسياحة والتعرّف على معالم الجهة وجمال طبيعتها وسحر الواحات بما جعله يقطع مع برمجات المهرجانات الأدبية في شكلها التقليدي الذي لم يعد يجلب الاهتمام أو يقدم الإضافة وهو ما يدعو الوزارات المعنية إلى مزيد دعمه خاصة على المستوى المادي.