جمعية الوعّاظ تطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية


 

سكوب انفو- تونس

 اصدرت الجمعية التونسية للوعاظ والمؤدبين والإطارات الدينية بيانا اكدت فيه أن "إبقاء وزارة الشؤون الدينية على وضعها الحالي إهدار للمال العام وينبغي حينئذ حلها والاكتفاء بالعمد لمتابعة الخطاب الديني والمعتمدين لتنظيم موسم الحج"، مبينة أن نجاح عملية إصلاحها مرتبط بتوفر العديد من الشروط وأهمها إعادة هيكلتها المركزية والميدانية والترفيع في ميزانيتها بما يتلاءم مع هذا الإصلاح.

ودعت الجمعية إلى إحداث مدرسة خاصة بالوعاظ تدوم مدة الدراسة فيها سنتين للمتخرجين من الجامعة الزيتونية وتسند للناجحين إثرها شهادة تخرج ذات طابع أكاديمي مساوية في كل الحقوق والامتيازات للشهادات الأخرى التي تسند إثر المرحلة الدراسية نفسها، تقدم لهم فيها كل قضايا الفكر الإسلامي المعاصر وكل مناهج التفكير الحديث في الإسلاميات.

وأوصت بتكوين لجنة خبراء يعهد إليها وضع برنامج الإصلاح العقائدي والميداني، وإعادة النظر في طرق انتداب وتكوين الوعاظ والأئمة الخطباء وتدريبهم ورسكلتهم بما يتناسب مع مشروع الإصلاح الفكري، إضافة إلى إعادة توزيع الوعاظ الحاليين على كامل تراب الجمهورية لتحقيق التوازن في تأطيرهم للمعالم الدينية.

وشددت الجمعية على ضرورة أن تكون وزارة الشؤون الدينية "رافعة كبرى تعتمدها الدولة في غرس مفاهيمها وتكوين عقلية المواطن في الشأن الديني حسب ما تحدده السياسة العامة للدولة، ويمكنها أن تساهم بجد في تكييف عقلية المواطن التونسي وفق توجهات الدولة الوطنية الديمقراطية العصرية"،