حركة النهضة تدين عملية العريش الارهابية ..ولكن


سكوب انفو- تونس

 اصدرت حركة النهضة بيانا موقّعا من قبل رئيسها راشد الغنوشي فيه ادانة للعملية الارهابية التي ذهب ضحيتها مواطنون ابرياء عندما كانوا يؤدون صلاة الجمعة باحد مساجد العريش وفيه تعبير عن التضامن مع الشعب المصري..

لكن البيان تعمّد كالعادة تجاهل النظام والحكومة المصرية وكأنّ السيسي لا يمثل رمز السيادة في مصر.

كما دعت الحركة الى ان القضاء على الارهاب لا يكون الا بتعزيز الوحدة الشاملة وتحقيق المصالحة..وهي دعوة مبطنة للافراج عن الاخوان وفي طليعتهم المعزول محمد مرسي..

كالعادة جاء بيان النهضة اخوانيا في محتواه وهو ما يؤكد ان الحركة ما زالت تعيش على اطروحات الاخوان وان حاولوا التنكر لذلك..وهكذا سقطوافي امتحان جدي كان بالامكان استغلالة لتاكيد مدنيتهم ولكنهم لم يفعلوا.

البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان حركة النهضة اثر الهجوم الإرهابي بمصر الشقيقة

شهدت قرية "الروضة" الواقعة غرب العريش بشمال سيناء بمصر الشقيقة، هجوما إرهابيا مروّعا تمثل في تفجير مسجد إثر صلاة الجمعة نتج عنه وقوع ضحايا بالمئات بين قتيل (235) وجريح (125) ولا يزال عددهم في تزايد.

 

وإذ تترحم حركة النهضة على ضحايا هذه العملية الغادرة الذين نرجو أن يكتبوا من الشهداء، وترجو الشفاء العاجل للمصابين، فإنّها:

 

1. تدين بشدّة هذه العملية الإرهابية الدامية، وتعتبر أن كل من خطط لها ونفّذها إرهابيا مجرما ليس في قلبه مثقال ذرة من رحمة أو إنسانية ولا يربطه أي رابط معتبرا بالإسلام وقيمه.

 

2. تعبّر عن تضامنها مع عائلات الضحايا ومع شعب مصر الشقيق.

 

3. تدعو إلى توحيد الجهود لكسب الحرب على الإرهاب باعتباره آفة تأكل من الأرصدة الرمزية والبشرية لبلداننا ولشعوبنا وتهدد استقرارها وأمنها ومستقبلها.

 

4. تؤكد أن تحصين بلداننا من الداخل وحفظ أمنها واستقرارها ضد هذه الآفة، يكون بالأساس من خلال تعزيز الوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة الشاملة وتوحيد الجهود من أجل بناء الديمقراطية وتحقيق التنمية.

 

رئيس حركة النهضة

الأستاذ راشد الغنوشي