Menu

علي العريض: ..مرشحنا للرئاسية السابقة لأوانها راشد الغنوشي


 

سكوب انفو – تونس

اعتبر علي العريض نائب رئيس حركة النهضة، أو الروزنامة التي اعلنت عنها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ستربك المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لاونها، خاصة وأن الدستور ينص على ان يتولى الرئيس الجديد مهامه قبل انقضاء  90 يوما عن رحيل الباجي قايد السبسي رحمه الله.

واضاف النائب بالبرلمان، في تصريح لـ "سكوب أنفو " اليوم الجمعة 26 جويلية 2019، أن الوقت قصير جدا لاستكمال الوثائق والتداول داخل الاحزاب وبين الشخصيات المترشحة، و ربما يكون غير كاف للتوصل الى بعض التحالفات، وفق تعبيره.

واكد العريض، أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات هي الوحيدة المؤهلة  على تحديد تاريخ الانتخابات ولا يمكن الا احترام قرارها وهي مرتبطة بآجال ولابد ان تضمن وقتا كاف للطعون واستيفاء العملية الانتخابية.

وحول فرضيات التوافق والتحالفات، اكد علي العريض، "في رأيي اوزان الاحزاب السياسية صغيرة وضعيفة، اي انه لا يوجد حزب او اثنان قادران لوحدهما على حسن ادارة شؤون البلاد"، مشيرا الى ان "صورة مجلس نواب الشعب  تعطي حجم التضرر والتشضي والانقسام الكافي".

واردف " اذا لم يتشكل ائتلاف ذو وزن، فإنه يصعب ان نظمن حكما مستقرا في البلاد الا اذا قدمت الانتخابات نتائج مغايرة جوهريا لما تفرزه استلاعات الرأي".

وقال العريض، ان الحركة لم تقرر بعد من أن يكون مرشحها للانتخابات الرئاسية من داخلها او بتوافق على مترشح من خارجها ، مضيفا ان حادثة وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي فرضت عليها الامر وهي ومجبرة على الفصل فيه الآن ، وفق تعبيره.

واوضح، محدثنا، "انه اذا اكان قررنا ان نرشح من داخل الحركة فمرشحنا الطبيعي للرئاسية هو الاستاذ راشد الغنوشي، ولكن ليس امرا حتميا، فاذا لا يرغب هو في الترشح   فسننظر في الخيارات الاخرى".

وكشف القيادي بالنهضة، ان الحركة  ستدخل، خلال هذه الايام في نقاش حول مرشح الانتخابات الرائاسية.

 

وتعليقا على تصريح رئيس مجلس شورى الحركة الذل قال فيه ان راشد الغنوشي لا يمكن ان يكون نائبا في البرلمان فقط، فاما ان يكون رئيسا له او مسؤولا اخر في الدولة، رد العريض " ان الرؤية لا تمتد الى ابعد من ترشح راشد الغنوشي كنائب في البرلمان عن دارة تونس 1. مضيفا ان ما زاد عن ذلك مرتبط  بالنتائج التي ستفضي اليها الانتخابات والى  والسيرورة  السياسية في البلاد.

كما عبر علي العريض، عن ارتياح النهضة للنضج السياسي الذي بلغته الطبقة السياسية في تونس والذي تجلى في الانتقال السلس للسلطة امس الخميس اثرى شغور منصب رئيس الدولة.

{if $pageType eq 1}{literal}