قال ان الغنوشي مؤهل لرئاسة الجمهورية..فماذا يريد محمد الغرياني بالضبط؟


سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

محمد الغرياني هو آخر امين عام للتجمع المنحل.. بعد هروب بن علي تم ايقافه وقضى في السجن ما كتب له..ثم خرج ليرتمي في احضان حركة النهضة وليمجّد الغنوشي..وذهب به الامر الى حد التحوّل الى مونبليزير لاداء الولاء ودخول بيت الطاعة..

حاليا الرجل قيادي في حزب المبادرة الذي يرأسه كمال مرجان ولكن لم نره يدافع عن حزبه ..وهو بالتالي يضع ساقا مع مرجان وساقا في المعبد الازرق بطريقة فيها الكثير من الانتهازية..

يوم امس صرح الغرياني ان زعيم الحركة راشد الغنوشي تتوفر فيه كل المواصفات ليكون رئيسا للجمهورية. .كان ذلك على امواج اذاعة "ديوان اف ام" اذ قال بالحرف الواحد ان الغنوشي رئيس لحزب كبير وله الخبرة الكافية لتسيير البلاد من خلال قصر قرطاج..

كلام يمكن ان نقبله اذا جاء على لسان احد "الاخوان" اما ان يصدر عن الغرياني القيادي في حزب سياسي فهذا غير مفهوم..فماذا يريد الغرياني بالضبط؟

 ولماذا الغنوشي بالذات وفي البلاد قامات سياسية رشحتها الاستفتاءات وجمعيات سبر الآراء.. ثم هل ان الغرياني قال ذلك تعبيرا عن وجهة نظر خاصة ام انه يدخل في اجندات النهضة التي تحرك مجموعة ما الاصوات على غرار الماريونات والخراج بالطبع سيكون لمونبليزير..

عموما الغرياني اسقط عن نفسه آخر ورقة توت ..

وكان اجدى به ان يعلنها صراحة انه " خوانحي" وكفى وانه كان ينسق مع الحركة وبالذات مع الغنوشي الذي كان مقيما في لندن حيث كات الغرياني سفيرا لتوتس في المملكة المتحدة قبل ان يعيّنه بن علي امينا عاما للتجمع