Menu

بعد إقصائه من ترأس قائمة النهضة بزغوان:محمد بن سالم: "أعول على ترجيح الغنوشي لصوت العقل والحكمة"


سكوب أنفو-تونس

كشف النائب عن حركة النهضة محمد بن سالم ، عن رفضه للتغييرات التي أجراها المكتب التنفيذي بشأن أسماء المرشحين للانتخابات التشريعية على مستوى رؤساء القائمات مشيرا إلى  حصول  إقصاء ممنهج لخيارات كبار الناخبين، وأعضاء مجلس شوراها المركزيين داخل الولايات، على حدّ قوله .

وقال بن سالم في تصريحه لموقع "الجزيرة نت" مساء أمس الثلاثاء ، أنه تصدر دائرة زغوان خلال نتائج الانتخابات الداخلية للحركة ، إلا أنه وجد نفسه مقصيا من رئاسة القائمة، وفي المرتبة الثالثة.

وتابع بن سالم بالقول " لا أريد التجني على الحركة ولا على رئيسها، لكن من غير المعقول أن أتباهى بانتخابات داخلية ديمقراطية غير مسبوقة يقوم بها حزب سياسي، ثم أرمي بنتائجها عرض الحائط".

في ذات السياق ، اتهم ، القيادي النهضوي، المكتب التنفيذي بإقصاء القيادات النسوية التي اعتبر أنها مثلت علامة فارقة في الانتخابات التمهيدية على القائمات التشريعية، وان 17 امرأة فازت برئاسة القائمات، وأنهن وجدن أنفسهن رغم ذلك خارج السباق باستثناء واحدة أو اثنتين.

وأعرب بن سالم عن خشيته على مستقبل الحركة بسبب ما وصفه بإقصاء الأصوات الحرة والناقدة، قائلا "موقفي في الدفاع عن الديمقراطية داخلها لن يتغير، وما زال عندي أمل في أن يرجح رئيس الحركة والحكماء داخلها صوت العقل درءا لأية بلبلة قد تحدث".

 

{if $pageType eq 1}{literal}