اوراق نقدية تنتهي صلوحيتها قريبا



 سكوب أنفو – تونس

 أعلن البنك المركزي التونسي ان الأوراق النقدية من (صنف 2008) و ثلاثين دينارا (صنف 1997) و عشرين دينارا (صنف 1992) ستفقد رواجها القانوني و قوّتها الإبرائية مع موفى السنة الجارية، علما وأن البنك المركزي كان أفاد أنها فقدت رواجها القانوني بداية من غرّة جانفي 2013 و منح تاريخ 31 ديسمبر 2017 كآخر أجل لاستبدالها.

وبالرغم من سحب ورقة الثلاثين دينارا نهائيا من السوق، تظل ورقتا الخمسين والعشرين في حال تداول، الا ان ورقة الخمسين لا تجد الرواج المطلوب، خاصة وان التونسيين اصبحوا يرفضون تسلمها من البنوك، خاصة وانها لا تزال تحمل صور الرئيس المخلوع الى اليوم.

ولن يقوم البنك المركزي بتعويض الورقة النقدية من فئة 30 دينارا وتم سحبها نهائيا من المعاملات بعد استكمال جمعها من السوق باعتبار أنها أثبتت عدم جدواها على مستوى المعاملات اليومية.

وقال البنك المركزي بانه بحلول شهر جانفي 2018 لن يقبل إبدال الأوراق النقدية من الأصناف المشار إليها أعلاه والتي لم يقع تسليمها إلى شبابيكه و يدفع مقابلها إلى الخزينة العامة للبلاد التونسية.