السعودية: هذه التهم الموجّهة للامراء الموقوفين


نقلت وكالة "رويترز" للانباء عن مصدر سعودي رسمي، اليوم الإثنين أنّ الأمير وليد بن طلال يواجه عددا من التهم تشمل غسل الأموال وتقديم الرشاوي وابتزاز بعض المسؤولين. وأوضح المسؤول السعودي أنّ الأمير متعب يواجه اتهامات في قضايا اختلاس وتوظيف وهمي وإرساء مشاريع مختلفة ومنها عقود تشغيل وصيانة على شركاته الخاصة بما في ذلك عقود غير قانونية بعشرة مليارات دولار لأجهزة اتصال لاسلكي وآخر لملابس عسكرية واقية من الرصاص بمليارات الريالات.

 

كما أكّد ذات المصدر ان الأمير تركي بن عبد الله أمير الرياض السابق ضمن الموقفين أيضا ويواجه تهما تتعلق بالتدخل في مشروع قطارات الرياض وتهم فساد في المشروع ذاته واستغلال نفوذ في ترسية مشاريع على الشركات التابعة له بشكل مباشر وغير مباشر.

 

وأوضح أنّ وزير المالية السابق إبراهيم العساف، عضو مجلس إدارة شركة أرامكو، يواجه هو أيضا مجموعة من التهم تتعلق باختلاس الأموال من ضمنها مشروع توسعة الحرم المكي ونزع الملكيات في المناطق المجاورة له بالإضافة إلى استغلاله لمنصبه لمعرفته بمعلومات بشراء أراضي بأسعار كبيرة قبل نزع ملكيتها والإعلان عن ذلك في المنطقة المجاورة للحرم.

 

الجدير بالذكر، أنه من بين المحتجزين أيضا بكر بن لادن رئيس مجموعة بن لادن السعودية الكبيرة للمقاولات والوليد آل إبراهيم مالك شبكة ''آم.بي.سي''، وزير الاقتصاد السابق عادل فقيه الذي لعب ذات يوم دورا كبيرا في وضع مسودة إصلاحات الأمير محمد وخالد التويجري الذي كان رئيسا للديوان الملكي في عهد الملك الراحل عبد الله، فيما أكّدت مصادر وكالة رويترز أنّ السلطات أبقت على بعض المحتجزين في فندق ريتز كارلتون بالحي الدبلوماسي في الرياض.