Menu

ماذا يحصل صلب هيئة الانتخابات ؟


 سكوب انفو-زهور المشرقي

 علمت سكوب انفو  من مصدر من داخل الهيئة العليا المستقة للإنتخابات  ان خلافات  تشق صف أعضاء الهيئة وذلك على خلفية اداءه خلال الاستحقاق الانتخابي الأخير، إضافة الى أصوات داخلية تنادي بإقالته قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة.

وارجعت مصدرنا أسباب الخلاف الى مقومات شخصية رئيس الهيئة ذاته، حيث يعيب عليه أنور بن حسن عضو الهيئة عدم تمته بالكاريزما الضرورية لرئيس هيئة دستورية عليا  فضلا عن تصريحاته غير المسؤولة وظهوره الإعلامي المثير للجدل وغير المتقن.

وقال مصدرنا  ان رئيس الهيئة وحال صدور قرار تعيينه بالرائد وقبل موعد تنصيبه، كان دعا مجلس الهيئة للإنعقاد، وهي دعوة رأى فيها6 أعضاء الهيئة ( من جملة9اعضاء ...) تجاوزا للقانون المنظم للهيئة وتعمدوا بالتالي عدم حضور الجلسة التي لم تنعقد باعتبارها غير قانونية.

وكرد فعل لمحمد التليلي المنصري، قاطع رئيس الهيئة الاجتماع الأول لمجلسها الذي دعا اليه " الأعضاء الغاضبون" وبذلك تعمق الخلاف بين الشقين قبل انطلاق اعمال الهيئة في اطار استعدادها للإنتخابات البلدية التي جرت الأحد.

وتابع مصدرنا  ان المشكل الحقيقي هو صدور تصريحات عن رئيس الهيئة  ضاعفت من حدة توتر الأجواء داخل  الهيئة وخلقت اشكالا وأثارت  جدلا لم يتوقف الى اليوم،  مضيفا   ان التليلي أساء لبعض الأعضاء.. في وقت كان مطالبا فيه بانتهاج سياسة لينة لإستمالة وكسب الأعضاء الغاضبين.

  يشار الى ان المنصري   ثالث  رئيس منتخب  على راس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات  وقد تناوب عليها  كل من كمال الجندوبي  ثم شفيق صرصار الذي كان قدم استقالته من منصبه، بسبب وجود ضغوطات عليه من داخل الهيئة بالذات، وفق ما صرح به وقتها..

{if $pageType eq 1}{literal}