خيمة دعوية في سليانة..لماذا؟


سكوب انفو- تونس

 اختفى عدد من صقور حركة النهضة في السنة الاخيرة..ولم تعد نشاهد الحبيب اللوز والصادق شورو وحمزة حمزة..

كما غاب وليد البناني عن المنابر الاعلامية..وفي المقابل لم نعد نسمع عن الخيام الدعوية التي كانت تنتصب في مختلف جهات البلاد لتستقطب اعدادا كبيرة من الشباب.. لكن يبدو ان الحنين قد شد هؤلاء..

ويمكن القول ان انسحابهم كان تكتيكيا وها انهم يعودون من خلال الزيارة التي برمجوها الى ولاية سليانة وبالضبط الى عين بوسعدية وجبل السرج ..

 

فجمعية الدعوة والاصلاح التي اسسها الحبيب اللوز اختارت هذا الوقت لزيارة سليانة وفي رحلة دعوية يمكن اعتبارها استفزازا لاهالي سليانة الذين ما زالوا يستحضرون ما تعرض اليه بعض الشبان من اطلاق للرش ذهب بابصارهم في عهد الترويكا..

عموما اهالي سليانة رفضوا هذا الاستفزاز واتحاد الشغل دعا اليوم الى التجمع امام مقره تنديدا بهذه الزيارة التي قال انها تابعة لاحد رموز التطرف والارهاب.

اما الغنوشي فقد اعتبرها قانونية وتابعة لجمعية ولا دخل فيها للاحزاب او السياسة اي انه دعّمها وكان حركة النهضة هي التي اعدت لها.. عموما سليانة تعيش حالة غليان ما كان له ان يكون لو ابتعد هؤلاء عن الاستفزاز .. وهنا نتساءل..لماذا الآن بالذات..وماهي الاجندا التي يريدون تمريرها؟

ملاحظة:الصوة من خيمة دعوية سابقة لانصار حركة النهضة