النائب الصحبي بن فرج يكشف طريقة خطيرة لتهريب العملة الصعبة



 سكوب انفو-تونس

كتب النائب عن كتلة الحرة لمشروع تونس الصحبي بن فرج تدوينة يمكن اعتبارها خطيرة للغاية اذ كشف عن الطريقة التي تعتمدها بعض العصابات والشبكات لتهريب العملة من بلادنا عبر التصاريح الوهمية مؤكدا انه ينم التعامل مع بعض الاجانب الذي يصرحون لدى الديوانة بانهم سيدخلون مبالغ كبرى لكنهم يتعاملون مع الشبكات التي تنشط في بلادنا ويتحصلون على مبالغ طائلة يتولون اخراجها بطريقة تبدو قانونية.

كلام خطير لا بد من متابعته للوقوف على نشاط هؤلاء الذين يخرّبون اقتصادنا من خلال تهريب مئات الملايين من الدولارات والاورو.. علما وانه تم ايقاف بعض هؤلاء وان التحقيقات ما زالت متواصلة لكشف اصابع هذا الاخطبوط.

التحديثة:

هل أتاكم حديث الformule؟
كيف أُكتشفت اخطر طريقة لتهريب العملة الصعبة ؟

بالتثبّت في عمليات التوريد بعض المواد، تفطنت مصالح المالية الى مغالطات متواترة خلال التصريح الديواني بحيث يتمّ تقديم فاتورات مزورة تحتوي على ثمن أقل بكثير من ثمن الشراء الحقيقي وبالتالي تكون المعاليم الديوانية الموظفة على البضاعة المورّدة اقل بكثير من المعاليم القانونية
من خلال التحقيق مع المتورطين في هذه القضايا، كان اللغز الاخطر هو التالي: اذا كان الثمن الحقيقي للبضاعة المورّدة هو مليون دولار مثلا، والثمن المعلن (المصرّح بِه) والذي يتم تحويله رسميا عبر البنك المركزي هو 100 الف دولار.....فكيف يتم خلاص ال900 الف دولار الباقية؟
هنا تأتي مفاجأة ال
formule....أو "mécanisme "وشواشة" لتهريب العملة الصعبة وتمويل الاقتصاد الموازي....كيف ذلك؟
اولا، يدخل مواطن اجنبي عبر الحدود البرية ، ويصرح بأنه سيُدخل معه مبلغا مهما من العملة الصعبة (مثلا مليون دولار)
يصرّح........ولكنه في الحقيقة تصريح كاذب وهمي+++
ثانيا، يتحصل المواطن الأجنبي على ختم تصريحه من قبل المصالح الديوانية المشرفة على المعبر
معناها، السيد يُصبح رسميا مورّدًا وقتيًّا للعملة الصعبة، وهو في الواقع داخل "بصحة الابدان"
ثالثا، تتولى شبكة تهريب العملة تزويد المواطن الأجنبي بمبلغ المليون دولار
رابعا، يخرج المواطن الأجنبي فرحا مسرورا من معبر حدودي آخر (مطار تونس قرطاج مثلا) حاملا معه المليون دولار ومستظهرا بالتصريح المزيف الذي تحصِّل عليه عند دخوله تونس
خامسا، يتم توجيه هذا المبلغ المهرّب لخلاص الفارق بين مختلف الفواتير الحقيقية والفواتير المزورة المصرح بها عند التوريد(التي تحدثنا عنها في الفقرة الاولى)

ملاحظة:
•نفس ال
formule تُستعمل لتهريب مئات الملايين من الدولارات واليورو من خلال شبكة دولية+++ لتهريب وتدوير وتبييض ورسكلة الاموال عبر العالم ("وشواشة" international )
•نصيحة أخوية: لا يستهزأنَّ أحدٌ بعد اليوم من اقتصار الحرب على الفساد على الكناترية الى حد الان :لا تستهينوا بهذه الشبكات لان مصالحها عظمى، وخيوطها ممتدة ومتشابكة وأياديها طويلة، ووااااصلة
نحن نتحدّث عن مئات الملايين من الدولارات سنويا،
وتبّع الغُرزة.... فهمتلاّ..