حافظ قائد السبسي: المرزوقي وليد الصدفة البائسة والمرحلة السوداء


سكوب انفو- تونس

ردا على تصريحات الرئيس المؤقت السابق التي وجه فيها عديد الاتهامات للحكومة والرئاسة ولنداء تونس كتب المدير التنفيذي للنداء حافظ قائد السبسي تدوينة هاجم فيها المرزوقي واعتبره وليد الصدفة البائسة والفترة السوداء ذاكرا ان تونس تمكنت من النحاة من عهد المرزوقي بفضل الباجي الذي قطع عليه الطريق..
السبسي الابن قال انه لم يكن يريد الدخول في هذا الجدل الا ان المرزوقي اجبره على ذلك بعد ان تعرض لن قائلا بالحرف الواحد:"ما دواء الفم الابخر كات السواك الحار"

التدوينة:" شاءت الصدف ان استمع بكل مرارة الى المداخلة البهلوانية للمرزوقي في القيروان ، وعلى كل لا أملك الا ان اقول :" لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم "، وعلى كل نحمد الله على فوز الرئيس الباجي قائد السبسي في الانتخابات الرئاسية الفارطة في 2014، والذي جنب تونس مأساة ومحنة كانت تحف بها ، وقطع الطريق امام هذا المرزوقي...

واؤكد ان تونس نجت من اعباء المرزوقي وليد الصدفة البائسة والمرحلة السوداء ، وكل يوم يمر وتونس تبتعد عن الحالة المرضية المزرية والخانقة التي عشناها و فُرضت علينا طيلة الفترة السوداء التي قضاها المرزوقي على رأس السلطة ولازلنا الى اليوم نعاني مخلفاتها ...

وشخصيا لم اكن أودّ ان اجادله او ارد عليه لو لم يتعرض بذكري ، وما دام هذا الشخص قد اشار الي في مداخلته، ارد عليه بالقول : ان حافظ لم ولن يخشى الانتخابات لاالبرلمانية ولا البلدية ولا أي انتخابات أخرى ، ويناضل في الشأن السياسي من اجل تونس باخلاق وضوابط عكس خطابك الهدام والذي تحاول من خلاله يوميا تعميم الفتنة لادخال البلاد في مستنقع الفوضى ، في حين ان حافظ ساهم منذ البداية في التأسيس و شارك في الانتصارات التي حققها النداء والرئيس ، وهو فخور بنسبه للباجي قائد السبسي ذلك الرجل الوطني الذي ساهم بفاعلية في استقلال بلاده تونس ثم في بناء دولة الاستقلال مع الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة رحمه الله ، وبعد الثورة كرئيس حكومة ليلبي نداء الواجب و ذلك لانقاذ تونس من التلاشي وحالة الانفلات التي عشناها و لتكريس المنظومة الديموقراطية رغم تراكم كل الصعوبات والتي للاسف كنت احد اسبابها ...

واليوم كأول رئيس للجمهورية منتخب مباشرة من الشعب التونسي وبشكل ديموقراطي في اطار تعددي واسع وشفاف ، يواصل في انقاذ تونس من مخلفات كل ما علق بصورتك الرديئة في وجودك الوقتي بشهادة الجميع والتي فرضت علينا اعباء نظام وقتي شكل اكبر عملية تحيل سياسي على ارادة الشعب التونسي ...

وما دواء الفم الابخر كان السواك الحار ...

حافظ قائد السبسي"..