Menu

ناشط سياسي ليبي لسكوب انفو: فصائل داعمة لطرابلس قصفت مركز الايواء ولاوجود لضحايا تونسيين


 

سكوب انفو-زهور المشرقي

نفى الناشط السياسي والحقوق الليبي محمد شوبار وجود جنسيات تونسية من بين ضحايا مركز لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين في ضاحية تاجوراء بالعاصمة الليبية طرابلس ، مؤكدا وجود جنسيات مغربية وجزائرية وموريتانية.

 وقال شوبار،في تصريح لسكوب انفو اليوم الجمعة، ان منظمة الهلال الأحمر في ليبيا القائمة باغلب عمليات الإسعاف  والإنقاذ أكدت الخبر ، نافية نفيا قطعيا ما تداولته بعض المواقع الليبية والتونسية ومواقع التواصل  الاجتماعي ،داعيا الى التثبت من الاخبار والتحري فيها قبل نشرها واثارة الفوضى في صفوف العائلات  .

ودعا محدثنا، المجتمع الدولي الى اصدار عقوبات صارمة للجهة  التي نفّذت القصف الذي راح ضحيته44 شخصا على الأقل،واصابة130 ،لافتا الى ان  الاستهداف قد يرقى إلى جريمة حرب.

 وكشف محمد شوبار، ان المركز يأوي600شخصا وقد تم تركيزه عام 2012كحل وقتي، وكان  مكانا لاحتواء مئات المهاجرين غير الشرعيين.

وعن الجهة لتي نفذت القصف العنيف ،افاد محدث سكوب انفو ، أن فصائل متحالفة مع طرابلس قامت بالجريمة بعد أن نفذ الجيش الوطني  الليبي ضربة جوية دقيقة أصابت معسكر، مذكرا بان معلومات وردت عن الجهة المنفذة عن احتواء هذا المركز على  متفجرات واسلحة  متطورة  .

 وكان الجيش الوطني الليبي ،قد نفى استهداف للمركز المذكور سالفا في ضاحية تاجوراء بطرابلس ،متهما فصائل إرهابية مسلحة بالقيام بالجريمة ،مستنكرا ذلك  ومتوعدا بالثأر  .

وتاجوراء، تقع شرقي وسط طرابلس، مركز لعدد من معسكرات ميليشيات طرابلس والتي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس.

وتعتبر ليبيا  نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين من أفريقيا والدول العربية ممن يحاولون الوصول لإيطاليا عن طريق البحر. ويُحتجز آلاف في مراكز تديرها الدولة في أجواء تصفها مجموعات حقوقية بأنها غير آدمية في كثير من الأحيان.

{if $pageType eq 1}{literal}