Menu

الصادق شعبان يستقيل من المشروع ويعتزل السياسة


سكوب أنفو-تونس

أعلن الوزير السابق  الصادق شعبان ، مساء أمس الأربعاء، استقالته من حركة مشروع تونس واعتزاله السياسة.

 

وقال شعبان في تدوينة نشرها على صفحته بـ "فيسبوك"،  إنّ قرار اعتزال السياسة يعود إلى أنّه سئم  من المساومات و من المراكنات وكرهه الطعون الخفية''

 

وفي ما يلي التدوينة كاملة :

 

''سوف أغادر السياسة

و لكني لن أغادرك يا وطني

 

درست السياسة و درّست ...

تملٌكت ماكيافيل - هذا الذي ما اقنعني ابدا ، أو انا ما فهمت ...

احببت علمي و احببت طلبتي ... لم ار الفشل و ما أر الخيبات ...

و اليوم يا تونس ...

أغادر السياسة ... دون أن أغادر اسمك و محيّاك ...

 

كنت اسبح في عالم النظريات ... أعرض كيف يكون النمو السياسي ... و ما هي المبادئ و القيم و المثاليات ...

في مدارج الجامعة ، و في بداية عهدي بالواقع و بالممارسات ...

و لكني يا تونس اليوم...

أغادر السياسة ... سئمت من المساومات و من المراكنات ... كرهت الطعون الخفية ... لم اعد ألقى البعض مما سردته في الكتابات ...

 

سبحت في أحلام الوطن كل شبابي ، و بعد الكهولة صدمتني الحياة ...

ثورة ما قدرت فهمها ، احزاب ، قوانين، مؤسسات ... و زعامات تتدايك مع زعامات ..

يا تونس اليوم ما قدرت أن أوفق...

بين حب الوطن ... و بين هذا الصراع الذي لا ينتهي .. و تهافت الانانيات ...

 

قررت أن أترك السياسة ... كل الأحزاب ... كل الاجتماعات ... كل الصفحات ...

قررت ألا انتمي ... و الا انحني ..

الا لك انت يا وطني ...

يا مالك الأرض... و مالئ السموات...

 

إفتكوا ألقابي ... و شهاداتي ... و جوازاتي ... باسم ما ترون من عدالة ...

إفتكوا كل رحلاتي ... باسم ما ترون من تراتيب و  ترتيبات ...

إنتزعوا صوتي إن أردتم ... صادروا قلمي ... هدموا سقفي ...

انا امنت بك انت فقط يا تونس

ما ثقت أبدا في سيادة مستوردة ... في قرار متلو ... في أموال نازحة .... و لا في حمايات...

 

ترقبي قليلا ...

او ربما انتظري طويلا ...

 

{if $pageType eq 1}{literal}