Menu

الفلاشا: المهاجرون الجدد ذوو البشرة السوداء يعاملون "كأعداء " في اسرائيل


سكوب أنفو-وكالات

ذكرت وسائل اعلام عبرية، مساء اليوم الثلاثاء، بأنّ يهود الفلاشا  الافارقة تمكنوا من السيطرة  على أسلحة من مركز لشرطة في تل أبيب ، مقابل عجز الشرطة هناك السيطرة على الاوضاع.

ووجد يهود الفلاشا في إسرائيل أنفسهم مجددا ضحية العنصرية والاستخفاف بهم،  بسبب لون بشرتهم وأصولهم الإثيوبية، بعد مقتل أحد شبابهم دون مبرر من قبل رجل شرطة في مدينة  حيفا.

وأثار قتل الشاب الإثيوبي الأصل الذي دفن أمس  الاثنين ، ضجة واسعة وحالة غضب، حيث قام مئات من يهود الفلاشا بإغلاق شوارع مركزية وإشعال حرائق في مفارق مركزية طيلة ساعات مما تسبب باختناقات مرورية كبيرة.

وتستمر وتتسع احتجاجات الفلاشا لليوم الثاني على التوالي، وسط اتهامات للشرطة والسلطات الإسرائيلية بالعنصرية والتحريض عليهم، بعد قتل الشاب سلمون تاكا البالغ من العمر 19 عاما،  برصاصة الشرطة بذريعة أنه ألقى نحوه حجرا هدد حياته خلال شجار في إحدى الحدائق العامة.

ويوجه قادة الفلاشا الاتهامات للشرطة الإسرائيلية ، بالضغط السريع على زناد السلاح عندما يكون الهدف من غير اليهود الغربيين خاصة من المهاجرين الجدد من إفريقيا بسبب لون بشرتهم.

وزاد غضب يهود الفلاشا بعد ان  قامت محكمة إسرائيلية بإطلاق سراح الشرطي القاتل وإرساله لسجن منزلي داخل فندق.

وتأتي حادثة قتل الشاب الإثيوبي  ضمن حلقة في مسلسل جرائم قتل ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية في الماضي من بينها اعتداءات على شباب فلاشا يرتدون الزي العسكري ويخدمون في جيش الاحتلال.

وكانت تل أبيب، قد شهدت  في عام 2015، اضطرابات لعدة أيام في عدة جولات بعدما تظاهر اليهود المهاجرون من إثيوبيا (الفلاشا) احتجاجا على التمييز العنصري اللاحق بهم، وذلك وسط محاولات إسرائيلية رسمية لامتصاص غضبهم.

{if $pageType eq 1}{literal}