Menu

الصحبي بن فرج: رئيس البرلمان فضّل الاختباء وراء لجنة تحقيق لتزييف حقائق "الخميس الأسود"


سكوب أنفو-تونس

قال النائب عن كتلة الائتلاف الوطني الصحبي بن فرج إن رئيس البرلمان محمد الناصر رفض تحمّل مسؤولياته الوطنية والسياسية والتاريخية وتهرب بكل بساطة من الإجابة عن الأسئلة المباشرة الذي توجهت بها اليه وهي ، "هل فعلا حدثت محاولة انقلاب عليك يوم الخميس الماضي؟" وهل اتصل به عبد الفتاح مورو، ومصطفى بن أحمد وسهيل العلويني وألحوا عليك للالتحاق بالمجلس وتحمل مسؤولياته الوطنية والدستورية في يوم كان  الوطن يعيش تحت وقع عمليات إرهابية والخوف من فراغ على رأس الدولة ؟".

ولفت  بن فرج في تدوينة نشرها على صفحته بموقع "فايسبوك"، اليوم الثلاثاء،  إلى أنه "لو تكرّم محمد الناصر وأجابني وأوضح للشعب الذي انتخبنا بجملة في دقيقتين ، لـتوقف الكذب واللغط والنفاق والتشويه واختلاق السيناريوهات الهوليوودية وصناعة الأبطال الوهميين ولعرف الشعب وبكل وضوح من كان يوم الخميس يشحن الأجواء ومن كان يهيئ الساحة لسيناريو الفوضى، ومن كان يصرّ على التمسك بالشرعية الدستورية".

وأكد بن فرج  أن محمد الناصر 'فضّل التهرب من الجواب، والاختباء وراء لجنة تحقيق والاحتماء بخطاب هلامي يعوِّم الحقائق ويخفيها عن الشعب'.

وأكد أنه سيتهم محمد الناصر رسميا بـ'اخفاء الحقيقة عن الشعب وبالتواطئ عمليا مع ناشري الكذب والإشاعات والبطولات الزائفة إذا واصل صمته'.

 

{if $pageType eq 1}{literal}