تقارير:واشنطن لن تتخلى على الدواعش وقد تحولهم لافغانستان لضرب إيران وروسيا والصين


سكوب انفو : منتصر الجوادي

 اكد موقع " غيوبوليتيكا " الذي يديره اكبر المحللين السياسيين ان الولايات المتحدة الامريكية وعكس ما يصرح بها قياداتها انها ضد تنظيم داعش الارهابي بل انها لازالت تلعب دورا قذرا لانقاذ قيادات هذا التنظيم وتقويته والمحافظة على تماسكه لتكوين جيش اممي من الارهابيين الدواعش لتوجيه ضربات نحو ايران وروسيا والصين بعد تجميعهم ونقلهم لافغانستان .

هذا مع العمل على المحافظة على تواجدهم في شمال ووسط افريقيا وستعمل الولايات الامريكية على شن ضربات عسكرية ضد ايران يشارك فيها دواعش افغانستان وباكستان والكرد من جهة اخرى ولعل دفع الاكراد على الانفصال يدل على ذلك .

 

معلومات اخرى تحصل عليها مركز الدراسات بالشرق الاوسط والشرق الاوسط والقوقاز تفيد ان الولايات المتحدة الامريكية تعمل حاليا على اجلاء الفصائل والقيادات التابعة لتنظيم داعش الارهابي من الرقة السورية للزج بهم في دير الزور لمعاضدة زملائهم هناك وتحولهم الى قادة لحرب عصابات لتعقيد الدور الروسي في سوريا بعدما ايقنت امريكا ان نهاية الحرب في سوريا اوشكت على النهاية وان هدفها باسقاط نظام بشار الاسد وتفكيك سوريا بالتعاون مع شركاءها ممن زجت بهم في السلطة بدول ما يعرف بالربيع العربي من اجل تنفيذ هذا المخطط قد فشل.