انهيار عمارة سوسة..هل هناك تواطؤ من بعض المسؤولين الجهويين ؟


 سكوب انفو- تونس

 انهيار عمارة قديمة بمدينة سوسة ووفاة 4 من المتساكنين تحت الركام ما زال يثير الجدل ..فالتقارير التي قدمتها ادارة الاسكان تفيد ان العمارة قديمة ولم تقع صيانتها وان البناية الملاصقة لم تحترم الاجراءات القانونية اضافة الى الامطار التي ملات الحفرة المجانية..

وفي كل الحالات هناك مسؤولية لا بد ان يتحملها المتسبب في هذه الكارثة ولا بد ان تكشف التحقيقات الاطراف المتورطة..

وفي هذا الصدد علمت سكوب انفو ان بعض المسؤولين الجهويين يحاولون وأد هذا الملف..اذ افاد اثنان من متساكني العمارة من الناجين من الموت انه تم الاتصال بهما من بعض الاطراف لدعوتهما الى الاعتراف بانه تم التنبيه على سكان العمارة بقرار الهدم وضرورة المغادرة رغم ان ذلك لم يتم حسب هذين المواطنين اللذين اكدا انهم مالكان ولا يقيمان في العمارة المنهارة على سبيل الكراء..

 

ومن هنا يظهر نوع من التواطؤ لابعاد التهمة عن صاحب البناية الملاصقة التي تشير كل المعطيات انه السبب الرئيسي في انهيار العمارة ووفاة الضحايا..

الملف شائك ولا بد ان يتم التعامل معه بجدية والكشف عن هؤلاء الذين يريدون وأد الحقيقة وتحويل المجرم الى ضحية.. فالفاجعة كبيرة والتواطؤ مرفوض ..

 

والجريمة ثابتة رغم محاولات الايهام بانها مجرد قضاء وقدر.. ولا شك ان الملف الذي تم تسليمه لرئاسة الحكومة سيتم التعامل معه بدقة حتى لا تضيع حقوق الضحايا وراء استهتار بعض المستكرشين والمتواطئين معهم من اشباه المسؤولين