Menu

الصحبي بن فرج ينفي محاولة الانقلاب داخل مجلس النواب


 

سكوب انفو - تونس 

 

أكد النائب عن حركة مشروع تونس الصحبي بن فرج، أن مجلس نواب الشعب خاض، يوم الخميس الماضي، نقاشا غير رسمي، حول ما اذا كانت البلاد دخلت فعلا في حالة شغور منصب الرئاسة، وكيف يمكن للبرلمان ان يتصرف فِي هذه الحالة خاصة في ظل غياب المحكمة الدستورية.

وانتقد، بن فرج، في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي على موقع فايسبوك، ما أسماه "رواية" انقلاب مجلس نواب الشعب على رئيسه محمد الناصر، وتولي عبد الفتاح مورو مهام رئيس البرلمان، وذلك بدفع منه ( أي صحبي بن فرج) وبتواطئ مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد وكتلته النيابية، وفق تعبيره.

 

كما اشار النائب، ان شخصيات رسمية ووزراء لم يذكرهم، كانوا قد اتصلوا برئيس البرلمان محمد الناصر لترأس اجتماع مكتب المجلس ورؤساء الكتل اثر العمليتين الارهابيتين صباح يوم الخميس 26 جوان 2019، و ترزمنهما مع تدهور الحالة الصحية لرئيس الجمهورية.

وبحسب مصادر متقاطعة، فإن وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، هو الشخصية التي تدخل باقتدار كبير وحنكة ووطنية، وفق ما يقتضيه الواجب الوطني،  وتكفل بتأمين الوضع العام في البلاد، في حين كانت اطراف سياسية  تبحث طرق ملتوية لاعلان حالة فراغ منصب الرئاسة والانقضاض عليه.

 

وجدير بالتذكير، أن تونس شهدت الخميس الماضس 26 جوان 2019، عمليتين ارهابيتين الاولى وسط العاصمة وعلى بعد امتار من سفارة فرنسا بشارع بورقيبة الاخرى استهدفت الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب، بالتزامن مع مرورو الباجي قائد السبسي بوعكة صحية حادة استوجبت نقله على جناحة السرعة الى المستشفى العسكري.

 

{if $pageType eq 1}{literal}