قبلي وأثناء حملة أمنية حدودية: عناصر النقابة الوطنية تهرسل السلط الأمنية و تعبث بوثائق منطقة الحرس


  

سكوب أنفو – تونس

قامت خمس عناصر نقابية أمنية منتسبة الى النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي في الأيام القليلة الماضية باقتحام منطقة الحرس الوطني بقبلي و ذلك أثناء قيام قوات الحرس الوطني بعملية تمشيط على الشريط الحدودي في اجراء وقائي إثر ورود معلومات على إمكانية تسلل عناصر ارهابية الى داخل التراب الوطني.

و قد قامت هذه العناصر الخمسة المنتسبة لـ"الوطنية" بإتلاف وثائق و العبث بمحتويات منطقة الحرس الوطني بالمكان و محاولة تهشيم كاميرات المراقبة الموجودة بالمكان و ذلك تحت غطاء العمل النقابي و الاحتجاج على نظام العمل الذي فرضه  رئيس المنطقة المذكورة و الذي رأت فيه هذه العناصر إجحافا فيما يرى غيرهم فيه انضباطا.

و علمت سكوب أنفو أنه و على إثر تواصل استباحة المقرات الأمنية و آخرها منطقة الحرس الوطني بقبلي، فقد تم تقديم قضية في الموضوع ، ليأذن حاكم التحقيق بفتح بحث .

و تجدر الاشارة أن هذه العناصر الخمسة المنتسبة للنقابة الوطنية تخطط لرفع شعار ديقاج و ما ينتج عنه من فوضى يوم الغد علما و أن قوات الحرس الوطني بالمكان بصدد حملة أمنية كبرى على الشريط الحدودي.

و من جانبها أصدرت النقابة العامة للحرس الوطني بيانا تساند فيه المسؤولين الجهويين بالسلك في قبلي مطالبة قيادة الحرس الوطني و الامن الوطني  بحماية منظوريهما في ظل غياب آمر للحرس الوطني، معبرة عن رفضها لاستباحة المقرات السيادية و الامنية تحت غطاء كان حتى و لو كان نقابيا.