هيئة الحقيقة والكرامة:قانون المصالحة تشجيع للفاسدين


سكوب انفو- تونس

 نشرت امس هيئة الحقيقة والكرامة بيانا اكدت فيه أن المصالحة ليست بديلا عن المساءلة، وأنه "لا يمكن إعادة الثقة في مؤسسات الدولة حينما يخون المؤتمنون على السلطة العمومية الأمانة ويفلتون من العقاب"، وذلك في تعليقها على المصادقة على قانون المصالحة في المجال الإداري من قبل البرلمان الأربعاء الماضي. وشددت الهيئة على أن هذا القانون يكرّس القانون الإفلات من العقاب ليمثل بذلك مدخلا لتكرار الانتهاكات في المستقبل.

وأوضحت أنه علاوة عن عدم دستوريته، فإنه يعطي "رسالة تشجيع للفاسدين"، والحال أن الحكومة ما فتئت تؤكد إعلانها الحرب ضدّ الفساد، حيث سيزيد هذا القانون من انتشار الفساد، وهو ما سيعطّل الإصلاحات المؤسساتية التي طال انتظارها من أجل إرساء دولة القانون.

بيان هيئة بن سدرين فيه انتقاد واضح لمشروع المصالحة ولرئاسة الجمهورية التي قدمته وللبرلمان الذي مرره وهو ما يفتح باب التاويلات حول هذه الهيئة التي تريد اقصاء كل المشاريع التي تنادي بالتصالح وتريد فرض هيبتها وهيمنتها على كل الملفات رغم ما تجده من معارضة لدى العديد من الاحزاب والمنظمات وحتى من عموم المواطنين