هل ان حمة الهمامي هو الفاسق الوحيد في المشهد السياسي؟


سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

 رغم الاشارات العديدة التي جاءت في آخر حوار لرئيس الجمهورية فان عبارة وحيدة شدت الاهتمام وبقيت تتردد على السنة السياسيين وهي اتهامه للناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي بالفسوق.. واذا عدنا للمعجم العربي لوجدنا ان كلمة فاسق تعني الخارج عن المعتاد والخارج عن الحق والصلاح..

وفي التاويلات الشرعية نجد الفاسق هو الخارج عن الحدود وربما مرتكب الكبائر.. فالتهمة كبيرة ولا يمكن التقليل منها..والسبسي يعي ما يقول وهو الذي تعود الاستشهاد بالنص القرآني وبما قاله الشعراء اراد ان يوجه رسالة الى حمة الهمامي مفادها انه على خطإ وان ما يقوم به هو نوع من المروق ..

كما ان الرسالة موجهة ايضا الى حركة النهضة من خلال استعارة هذه التعبيرة الواردة في النص القرآني والتي تعود عدد من النهضاويين او المتعاطفين معهم على استعمالها لوصف الخصوم السياسيين الذين لا يتقاسمون معهم نفس الرؤى..لكم هنا يمكن ان نتساءل..ولو فرضنا ان حمة الهمامي فاسق فهل هو الفاسق الوحيد في هذا المشهد السياسي؟

فماذا يمكن ان نسمي الذين يقدمون الوعود الانتخابية ولما يصلون الى الكراسي ينقلبون ويزورّون كما تزورّ الثعالب..وماذا نقول عن الذين لا هم لهم الا الكراسي حتى وان باعوا الشرف والذمة..

وماذا نقول عن المتقلبين بين الاحزاب بحثا عن المناصب..وماذا نقول عن الذين استماتوا في الدفاع عن امتيازاتهم في المجلس في ساعة متأخرة من الليل على طريقة اللصوص وقطاع الطرق.. وماذا نقول عن الذين وضعوا اليد في اليد مع الاعداء بداعي التوافق..

وماذا نقول عم الذي اراد فرض اللباس الافغاني ثم ارتد وليس ربطة عنق.. وماذا نقول عن الذين تعودوا مهاجمة الحكومة حتى اذا تحصلوا على حقيبة وزارية اصبحوا اعداء لرفاق الامس..

اجمالا ..المشهد السياسي عندنا مليء بالفاسقين ولكل فاسق في فسقه فنون.ولله في خلقه شؤون.