هل يساند منصف المرزوقي المعارضة القطرية في دعوتها للديمقراطية؟


سكوب انفو-عزالدين الزبيدي

 الاحداث وحدها كفيلة بإزاحة الاقنعة..وها ان الفرصة تتاح امام الرئيس التونسي المؤقت السابق المنصف المرزوقي ليقول كلمة حق وليؤكد وفاءه لما يحمله من اطروحات طالما تشدّق بها..فها ان المعارضة القطرية توحّد صفوفها للاطاحة بنظام مستبد جعل الامارة في عزلة خانقة بسبب حمد وموزة وتميم

.. المعارضة القطرية بصدد البحث عن طريقة لطرد الحاكم الحالي وقد اختارت البديل وشرعت في القيام بالتعبئة الاعلامية وهي في حاجة لمن يدعمها وخاصة من قبل دعاة الديمقراطية والحقوقيين الذين يؤمنون بحق الشعوب في اختيار من يحكمهم..

وهنا علينا ان ننتظر رأي المرزوقي الذي وجد نفسه في امتحان هام..فاما مساندة التحرك التحرري لقطر او الدفاع عن ولي نعمته وتجريم المعارضة وهو الذي كان اول من فتح النار على النظام السوري واول من اطرد سفير سوريا بتونس واول من احتضن مؤتمر "اصدقاء سوريا"..

وما زال الى الآن يعادي نظام بشار الاسد الذي حقق انتصارات ميدانية و سياسية قلبت الخارطة راسا على عقب..

المرزوقي ومن شابهه يجدون الآن انفسهم في حرج كبير لان الواقع سيكشف عوراتهم ويعرّي سوءاتهم امام الناس وامام التاريخ ..وها اننا ننتظر رغم علمنا بالنتيجة.