Menu

القاضي الإداري السابق أحمد صواب: النداء بشقيه لن يشارك في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة


سكوب أنفو-تونس

أفاد القاضي الإداري السابق والناشط في المجتمع المدني أحمد صواب،  بأن تصريحات الناطق الرسمي باسم المحكمة الادارية بتونس عماد الغابري بخصوص الحكم الاستئنافي الصادر حول طعن شقي نداء تونس في قرار هيئة الانتخابات إسقاط قائمتيهما في دائرة باردو الانتخابية، مشيرا الى ان النداء بشقّيه 'انتهى' وإلى أنهما لن يشاركا مبدئيا في الانتخابات القادمة التشريعية منها والرئاسية.

وأوضح صواب ، أن استتباعات الحكم الاستئنافي الذي قال أنه نهائي وباتّ تهمّ أساسا الطرف الذي سيتقدم باسم الحزب في الاستحقاقات الانتخابية القادمة، مشددا على ان حكم المحكمة أكد ان لا صفة قانونية لتمثيل الحزب لأي  من الشقين وانه بذلك لن يشاركا مبدئيا في الانتخابات القادمة، وفق ما نقلت صحيفة الشارع المغاربي، اليوم الأحد .

واعتبر صواب ، أن المحكمة الإدارية تحملت مسؤوليتها الكاملة، مذكّرا بأن رئاسة الحكومة رحّلت ملف النزاع بين الشقين إلى الهيئة العليا للانتخابات وبأن الهيئة رحلت بدورها الملف إلى المحكمة الإدارية مبرزا ان الحكم الاستئنافي الصادر عنها باتّ ونهائي وانه لا يمكن حتى للجلسة العامة الانتخابية ان تغيّره وانه يقيّد هيئة الانتخابات والقاضي العدلي والمالي.

واشار صواب  الى ان الحلول الوحيدة والممكنة بالنسبة للنداء هي ثلاثة الاول انه بيد رئاسة الحكومة اي تحيين الملفات والحسم في النزاع حول 'الباتيندة' بين شقي 'حافظ' و'طوبال ' وانه يمكن لهما في صورة عدم ردّ رئاسة الحكومة سلبا او أيجابا التوجه مرة أخرى الى المحكمة الادارية، وهو الحل الثاني، ورفع قضية في تجاوز قانون، مشددا على ان هذا الحل يتطلب وقتا يتجاوز الآجال الانتخابية.

وابرز ان الحل الثالث هو ان يتم التوصل الى اتفاق بين الشقين بخصوص اشكال الممثل القانوني.

{if $pageType eq 1}{literal}