بعد تمرير قانون المصالحة..كلام الكبير لازم يصير


سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

 واخيرا تم تمرير قانون المصالحة الادارية المقدم من قبل رئاسة الجمهورية رغم الاجواء المشحونة والمشادات الكلامية التي تجاوزت المعقول..فالنواب صوتوا ب"نعم" ونجحوا في جمع 117 صوتا اي بالاغلبية زايد8.. وهنا يتأكد ان الباجي قائد السبسي يمسك بكل الخيوط وبإمكانه ترويض الافاعي والثعابين على طريقة السحرة..

 

يوم واحد كان كافيا لتمرير القانون رغم ان بعض المشاريع التي كانت تبدو ايسر من قانون المصالحة عجزت عن افتكاك الاغلبية من الاصوات.. فالسبسي نجح في احتواء حركة النهضة بعد مداولات وتنازلات..وقد رأينا نواب الحركة في طليعة المدافعين رغم النشاز الذي ابداه بعض النواب على غرار محمد بن سالم ونذير بن عمو..

 

كما لا يمكن المرور دون اشادة بعض نواب النهضة بالباجي قائد السبسي الذي اعتبروه الرمز والمنقذ.. ومنهم من كان احرص من نواب النداء على تمرير القانون.. المهم ان القانون مر وأثبتت التجربة ان "كلام الكبير لازم يصير" وان السبسي كسب هذا الرهان و اوفى باحد اهم الوعود في حملته الانتحابية وبذلك مر القانون ولو من ثقب ابرة..

 

لكن لا بد من الاشارة الى ان هذا القانون احدث شرخا كبيرا في المجلس وان نواب الجبهة والحراك والتيار الديمقراطي لن ينسوا هذه الهزيمة وهم الذين راهنوا على الوقوف ضد المصالحة وحاولوا تجييش الشارع لكن لم يفلحوا..ففي الديمقراطية يبقى الكبير كبيرا ..

والجدل القائم في المجلس لا يمكن ان يحجب هذه الحقيقة..فبالامكان الصياح والسب والشتم والخروج عن النص لكن ليس بالامكان صنع القرار.