بعد فترة الشك..الشاهد يكسب الرهان..النداء يعود الى المساندة والغنوشي ينسى حكاية 2019


 سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

 نجح امس يوسف الشاهد في تمرير وزرائه الجدد امام نواب الشعب باغلبية مريحة وعليه ان ينصرف الآن الى العمل وتفعيل ما جاء في برنامجه الجديد..فالتحديات كثيرة والحكومة في حالة حرب على الفساد والتهريب..والمحارب لا يمكن له النوم الا بنصف عين وهو حال وزراء اليوم المطالبين بالنجاح رغم صعوبة المرحلة..

لكن هنا لا بد من الاشارة الى وجود عديد النقاط المضيئة التي يمكن ان تخدم الشاهد الذي حقق هذه الايام مكاسب سياسية لا تخفى على احد ومن اهمها ان نداء تونس عاد الى المساندة بعد فترة شك كادت تعصف بالحكومة..

فنواب النداء عادوا الى الجادة وفهموا ان الشاهد منهم واليهم وان حكومته في حالة الفشل سيكون الوزر على هذا الحزب الذي عاش التفكك ولا بد ان يتعظ من هذه المرحلة ولا بد ان يعيد بعض اعضائه الى الجادة على غرار خالد شوكات الذي تعود التغريد خارج السرب..

كما ان الشاهد نجح في تجاوز دعوة الغنوشي له بضرورة التعبير عن عدم تفكيره في الاستحقاقات الرئاسية القادمة..فالغنوشي نسي او تناسى الحكاية ونواب النهضة لم يتجرؤوا على اثارتها وهو انتصار لرئيس الحكومة الشاب الذي يجد الآن في صفه النداء والنهضة والمشروع وافاق مما بقلص من عدد الغاضبين ليبقى حراك المرزوقي وتيار آل عبو الى جانب الجبهة الشعبية في المواجهة..

وهذه الاريحية يجب ان تستغلها الحكومة كابهى ما يكون لتقديم مؤشرات جديدة تجعل المواطن في حالى اطمئنان قبل المرور الى مرحلة الميزانية الجديدة وما يمكن ان تثيرة من اشكالات جديدة