Menu

اتحاد الشغل يطالب بمحاسبة المنسقين مع الجيش الصهيوني في تنظيم الرحلات للأراضي المحتلة ويتّهم روني الطرابلسي بالتطبيع


سكوب أنفو- تونس

ندّد الاتّحاد العام التونسي للشغل، باستباحة أرض تونس من قبل الصهاينة، بالتواطؤ مع جهات سياسية وأخرى تعمل في المجال السياحي.

وعلّق اتحاد الشغل، على دخول وفد إسرائيلي لتونس، في بيان له، اليوم الخميس، بأن وتيرة السعي المحموم تتسارع، لفرض التطبيع واقعا على التونسيات والتونسيين، وعلى أصعدة مختلفة، آخرها التطبيع السياحي.

واعتبرت المنظمة الشغيلة، أن التقرير الذي بثتّه القناة الصهيونية، مثير للغضب ومستفز لمشاعر التونسيين.

كما استنكر الاتحاد تصريحات وزير السياحة، روني الطرابلسي، متّهما إياه بـ'محاولة التغطية على ما حدث وما يحدث في مجال التطبيع السياحي، بالتهرّب وبمغالطة الرأي العام”، وفق نصّ البيان.

وشدّد اتحاد الشغل، على رفضه تبرير التطبيع بتعلّات الأزمة الاقتصادية، وحاجة البلاد إلى تنمية القطاع السياحي.

كما طالبت بسياسة وطنية واضحة بخصوص الزيارة السنوية لمعبد الغريبة، تضمن حقّ اليهود وتمنع في نفس الوقت الاختراقات الصهيونية، والتطبيع مع هذا الكيان العنصري.

وبشأن الشركة السياحية 'تونيزيا يباي توداي' التي تنظّم رحلات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلّة بالتنسيق مع جيش الاحتلال الصهيوني، جدّد الاتحاد مطلبه بالتحقيق في أنشطتها التي وصفها بالمشبوهة، محمّلا الحكومة مسؤوليّتها في اتّخاذ الإجراءات القانونية، لمنع كلّ أشكال التطبيع، ومحاسبة القائمين عليه مهما كان موقعهم ومكانتهم.

{if $pageType eq 1}{literal}