Menu

الجامعة المغربية لكرة القدم تنفي تحدّثها عن الأمن في مباراة الترجي والوداد


سكوب أنفو- تونس

أكد الناطق الرسمي للجامعة المغربية لكرة القدم محمد مقروف، أن الوفد المغربي ورئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، لم يتطّرقوا للشأن الأمني، فيما يتعلق بمباراة الإياب للدور النهائي لرابطة الأبطال الإفريقية، التي جمعت الترجي الرياضي بالتونسي بالوداد الرياضي المغربي.

وقال مقروف، أمس الاثنين، في تدّخل هاتفي لبرنامج 'التاسعة سبور' على قناة التاسعة، "أتحدى أي شخص يثبت أن الوفد المغربي أو رئيس الجامعة المغربية، تحدث ولو لثانية واحدة عن الجانب الأمني"، وفق تعبيره.

  وأضاف الناطق باسم الجامعة المغربية، أن الوفد المغربي ركز على مبدأ التكافؤ بين الطرفين بسبب عدم اشتغال تقنية "الفار".

 وتابع بالقول، "الوداد " لم ينسحب من المباراة، وإنما ظل ينتظر اصلاح تقنية "الفار"، بعد رئيس الاتحاد الإفريقي أن الفار سيشتغل بعد 10 دقائق"، حسب قوله.

وأكدّ مقروف أن الحكم يتحمل مسؤولية ما جرى، باعتباره كان مطالبا بتطبيق القانون (15 دقيقة في 3 اي 45 دقيقة) ولا ينتظر أن يأتي واحد من المنصة بعد ساعتين لاتخاذ القرار.

وأشار الناطق الرسمي للجامعة المغربية لكرة القدم أن علاقة المغرب بتونس علاقة كبيرة فوق كرة القدم وان النقاشات عن المباراة النهائية لن تخرج عن نطاق المستطيل الأخضر مشددا على ان الإشكال القائم ليس مع تونس وإنما مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

ويشار إلى أن الاتحاد الافريقي، كان قد أعلن في بلاغ له، ان أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم المجتمع في باريس اعتبروا "ان ظروف اللعب والأمن لم تجتمع خلال مباراة اياب الدور النهائي لكاس رابطة ابطال افريقيا لكرة القدم، التي جرت يوم 31 ماي بملعب رادس ما تسبب في عدم استكمال المباراة " ولذلك فان " مباراة الإياب يجب ان تقام في ملعب خارج تونس ".

 

{if $pageType eq 1}{literal}