تخطيط اخواني: الغاء مجانية التعليم لتمرير قانون الاوقاف


  

سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

تعوّد الاخوان على رمي بالونات الاختبار والمناورات لجس نبض الشارع  من خلال بعض التلويح ببعض القوانين التي يرونها  ضرورية لعمليات التمكين ولخدمة مخططاتهم .

وآخر ما صدر جاء على لسان نورالدين البحيري رئيس الكتلة البرلمانية ووزير العدل الاسبق الذي قال ان الدولة لم تعد قادرة على توفير التعليم المجاني، وانه لا بد من خوصصته اي التفريط فيه للخواص وحرمان الطبقات الفقيرة والمتوسطة من حق كفله لهم دستور 59 وأيضا الدستور الحالي.

هذا التصريح لا يبدو مجانيا لان خوصصة التعليم  تتطلب مجموعة من الاجراءات لاحتواء التلاميذ والطلبة ومنها فرض التعليم التضامني وفتح المؤسسات التعليمية  على تمويلات قادمة من الجمعيات ومن الاوقاف اي العودة الى نظام الأحباس القديم والذي الغاه بورقيبة سنة 1957 .

 وفي قراءة متأنية لتصريح البحيري نجد انه امتداد لما قاله الغنوشي حول تكليفه لنواب النهضة بضرورة تقديم قانون جديد للأوقاف.

فالموقفان واضحان ومترابطان ارتباطا وثيقا ويؤديان الى نفس الاتجاه اي السيطرة على التعليم من خلال نظام الاوقاف والتفريط في ادارة هذه المؤسسات لفائدة الجمعيات الخيرية والأئمة ورجال الدين..اي طمس معالم التعليم المدني والغاء دور الدولة.

مخطط يبدو خطيرا للغاية ما لم يتصد  له  الوطنيون و احرار البلاد من التنويريين حتى لا تعود بلادنا الى مربع  غطرسة رجال الدين على حساب الحياة المدنية.

اللعبة الآن اصبحت مكشوفة وعمليات التمكين تنطلق عادة بمثل هذه الاساليب الجهمية التي يحاولون تسويقها على انها انقاذ للأجيال القادمة في حين انها دس للسم في الدسم.