Menu

الجزائر: تمديد السنة الجامعية شهرا جراء الحراك الشعبي


سكوب أنفو-الجزائر

أعلن مسؤول حكومي جزائري، اليوم الإثنين، تمديد العام الجامعي لنحو شهر كامل ، لاستكمال تقديم الدروس المتأخرة بسبب الحراك الشعبي الذي أطاح بالرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

جاء ذلك وفق ما صرح به جمال بوكزاطة مدير التكوين العالي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي للإذاعة الجزائرية الرسمية الحكومية.

وذكر المسؤول الجزائري ، أنه  "منذ انطلاق الحراك الشعبي في فيفري  الماضي، والوزارة تراقب عن كثب انعكاساته على مؤسسات التعليم العالي والجامعات، لا سيما وأن الجامعة كانت ولا تزال في قلب هذا الحراك".

وأضاف بوكظاطة،  "لقد أظهرت مختلف التقارير التي كانت ترد من المؤسسات الجامعية أن تقديم الدروس تأثر بشكل كبير، وعرف تذبذبا بدرجات متفاوتة من مؤسسة إلى أخرى".

وتابع بالقول  "حتى نمكن الجامعات من تغطية الدروس والمحافظة على سمعة الشهادة الجامعية، تقرر تعديل جدول العطل الجامعية للسنة الجامعية 2018/2019".

 ووفق بوكزاطة "يمكن لمؤسسات التعليم العالي  و الجامعات التي عرفت تأخرا في تقديم الدروس تمديد السنة الجامعية حتى 31 جويلية  2019 كحد أقصى".

 

{if $pageType eq 1}{literal}