Menu

الجيش السوري يٌهاجم مسلحي ¨'جبهة النصرة' في 3 قرى تقدموا إليها أمس


سكوب أنفو-وكالات

شن الجيش السوري، صباح اليوم الجمعة، هجوما معاكسا على مواقع مسلحي "جبهة النصرة" في 3 قرى، كان قد أخلاها ليل أمس بريف حماة الشمالي.

وأفادت وكالة الأنباء الروسية 'سبوتنيك'،  أن عملية الجيش، التي لا زالت مستمرة في هذه الأثناء، تم خلالها القضاء على العشرات من مسلحي "هيئة تحرير الشام" و"جيش العزة" وحلفائهما.

ونقلت عن مصدر عسكري بأن الجيش السوري بدأ عملية التقدم البري باتجاه بلدة كفرهود وتل الملح بريف حماة الشمالي، وتمكن من استعادة السيطرة عليها بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة وكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وذكر ذات المصدر أن العمل جار لتطهير المزارع الفاصلة بين تل ملح وقرية الجبين، وبذلك يكون قد حرر جميع المواقع التي أخلاها أمس.

وأشار أيضا  إلى أن قوات الجيش استقدمت تعزيزات عسكرية ضخمة استعدادا للهجوم المعاكس، موضحا أن الطيران الحربي السوري الروسي المشترك قام بعملية تمهيد ناري كثيف طالت خطوط إمداد المسلحين في المنطقة وتحديدا على محاور الزكاة والأربعين واللطامنة وكفرزيتا.

وكانت قوات الجيش السوري أخلت ليل أمس بعض مواقعها إثر هجوم عنيف شنه تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وحلفائه على محوري تل الملح والجبين وكفرهود بريف حماة الشمالي.

وقام مسلحو "هيئة تحرير الشام" وحلفائها بشن هجوم عنيف، مساء أمس، استعملوا خلاله عددا كبيرا من الانتحاريين "المالديف" والصينيين، سبقه استهداف مكثف لمواقع الجيش السوري في المنطقة بعدد كبير من القذائف الصاروخية بالإضافة إلى استهدافه مدينة محردة.

وتنتشر في ريف حماة الشمالي عدة فصائل مبايعة لـ"هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) ومن أبرزها "جيش العزة" الذي يسيطر على قرى وبلدات اللطامنة وكفرزيتا ولطمين والزكاة والأربعين، والذي يضم في صفوفه مقاتلين من الصين والشيشان وأوزبكستان ينتشرون شمال غربي سوريا، وخاصة في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب والمناطق المحيطة به.

{if $pageType eq 1}{literal}