Menu

وزير الخارجية القطري :بيان قمة مكة بشان ايران مرفوض



سكوب انفو-وكالات

صعدت الدوحة من حدة الهجوم السياسي على السعودية بعد اعلانها التحفظ على مضمون بيان قمة مكة على لسان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني والذي شدد ان بنود قمتي مكة العربية والخليجية الطارئتين تتعارض مع سياسة الدوحة الخارجية.

وأكد آل ثاني، في تصريح اعلامي "قمتا مكة تجاهلتا القضايا المهمة في المنطقة كقضية فلسطين والحرب في ليبيا واليمن، وكنا نتمنى أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران". 

وأضاف وزير الخارجية القطري أن "بياني القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقا ولم يتم التشاور فيهما" وتابع بالقول: "كنا نتمنى من قمم مكة أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع ايران" .

وركزت القمتان الخليجية والعربية التي وصفها المراقبون بانها محاولة فاشلة لاعادة تشكيل التحالف الاسلامي الذي روجت له السعودية سابقا ضد ايران ضمن محاولة لمحاصرة محور المقاومة اقليميا على مناقشة قضية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية والتهديدات الأمنية التي تواجهها المنطقة، وصدر عقبهما بيانان منددا بما وصفه "بتدخلات" الجمهورية الإسلامية في شؤون الدول الأخرى، وأيدا الإجراءات الأمريكية الأخيرة ضد إيران.

وكشفت قمة مكة التي جائت عقب الهجمات التي نفذها الجيش اليمني ضد منشئات نفطية سعودية التصدعات داخل المحور السعودي في ظل تورطها عسكريا في اليمن وعجزها عن تحقيق اي نصر يمكن توظيفه سياسيا ما دفع قواتها لتكرار ارتكاب المجازر وجرائم الحرب ضد المدنيين والعزل وطالبت القمة الجمهورية الاسلامية "بإيقاف دعم وتمويل وتسليح قوات انصار الله باليمن وحزب الله بلبنان واتهم السلطات الإيرانية بأنها "تعرض الأمن والسلم في المنطقة للخطر".

 

{if $pageType eq 1}{literal}