حراك تونس الارادة:تواتر الاستقالات من المكتب السياسي والتنفيذي ونواب البرلمان


سكوب انفو:تونس

 تواتر نزيف الانسحابات من حزب حراك تونس الارادة  اذ اقد م عدد من  اعضاء المكتب  التنفيذي  والهيئة السياسية  والمكاتب  المحلية  والمجالس الجهوية اليوم الاربعاء في خطوة مفاجئة على  تقديم  استقالاتهم رسميا من الحزب  عقب تهديدات  بالانسحاب  متتالية مؤخرا. .

 وفي بيان لهم  قال  المستقلون ان سياسة التجاهل التي طالت  القيادات  الجديدة  التي افرزها المؤتمر الانتخابي الاول والتي تعتبر قادرة على قيادةالمرحلة المقبلة بتحدياتها السياسية والتنظيمة  واستحقاقاتها الانتخايبة من ابرز اسباب  الانسحاب .

 و تابع البيان  "عدم التزام المحيط التقليدي لمؤسس الحزب بمخرجات المؤتمر وبالمطلوب من الشفافيّة والسلوك الديمقراطي، وما كان له من دور في إجهاض هدف المؤتمر الأسمى والقفز على نتائجه الانتخابيّة وتأجيل الانطلاقة المرجوّة مما أدخل الحزب في أزمة شاملة باتت تهدّد وجوده".

 و قال البيان ان موجة الاستقالات اتت  اثر فقدان عنصر الثقة  وتدهور الروابط التنظيمية  والرفاقية  وبروز عقيلة التشاحن  الفئوي  والتطاحن الهدام بسبب بنرجسيات  المتضخمة  عند بعض القيادات   لاسيما ايضا مع تواصل منطق الترضيات والتسويات الذي كان قد أفضى إلى تعيين وجوه قيادية قديمة اُتُّفق منذ التأسيس على أن تترك الفرصة لغيرها في رئاسة الهيئة والأمانة العامة..

هذه قائمة المستقيلين :

النواب : إبراهيم بن سعيد، مبروك الحريزي وصبري دخيل.
أعضاء المكتب التنفيذي : زهير اسماعيل، ربيع العابدي وغسان المرزوقي.
أعضاء الهيئة السياسية : ياسين أمية، زياد سلطان، سامي ايلاهي، ليلى السبري، كريم الهمامي، طارق سعيد، ياسين بوسنينة، فؤاد دحامنة، شادي بكار، يوسف خلوج، زينب الشبلي، معز صيود، سامي صدقي، محمد الصكلي، نعيم البركاوي، حكيم عبد القادر، علي بن سعيد ، سوسن سالم، نور الدين الأشخم، حمزة السائحي، محمد القاسمي، الهادي بوقطاية براهيم بن سعيد، مبروك الحريزي،
صبري دخيل، غسان المرزوقي، ربيع العابدي، خالد بلحاج، هشام بن حمادو، محمد بلخيرية، مفتاح الحيمودي وبلقاسم الشامخ.