استياء و تنديد ندائي من دور طوبال "المشبوه" في إضعاف النداء و شق صفوفه


 

سكوب أنفو – تونس

أصدرت تنسيقية القيروان لحركة نداء تونس بيانا تندد فيه بما يقوم به سفيان طوبال ما أسمته ب"إضعاف "للحزب و شق صفوفه بصفته الأمين الوطني المكلف بالهياكل .

و عبرت تنسيقية القيروان في بيانها عن استياءها من إقصاء كل المناضلين الأوفياء و المؤسسين وذلك في كل الجهات و متساءلة  "عن الجهة التي يعمل لصالحها" رئيس كتلة النداء و المكلف بالهياكل سفيان طوبال.

البيان حمل في طياته الكثير من التنديد و الاستياء لا سيما من الدور المشبوه الذي يلعبه طوبال بالتدخل في عمل التنسيقيات الجهوية و من محاولاته المتكررة لـ"اقصاء كل المناضلين الأوفياء و المؤسسين".

و هذا نص البيان :

" على إثر ما تم تداوله من وجود بيانات ممضاة من طرف الأمين الوطني للهياكل السيد سفيان طوبال

يهم التنسيقية الجهوية لحركة نداء تونس بالقيروان توضيح مايلي:

1 تؤكد أنه لم يحدث أي تغيير على مستوى هيكلة الحركة بالجهة و المعتمدة إجمالا منذ التأسيس.

2 تدين بشدة الممارسات اللامسؤولة التي يقوم بها السيد سفيان طوبال و تدخله السافر في شؤون الجهة خاصة وأنها تتزامن مع نجاح كل نشاط للتنسيقية بالجهة و تندد بمحاولاته المتكررة لإضعاف الحركة وشق صفوفها و ذلك بإسناد وثائق غير قانونية و تعمده إقصاء كل المناضلين الأوفياء و المؤسسين وذلك في كل الجهات بما يجعلنا نتساءل عن الجهة التي يعمل لصالحها.

3 توضح أن الاعتمادات القانونية و التي يكمن اعتمادها يجب أن تحترم وجوبا التسلسل الهيكلي بدءا بالتنسيقية الحهوية وصولا إلى الإدارة التنفيذية.

4 تشكر كل الهياكل القاعدية و المحلية و الجهوية على  لحمتها وثباتها و صمودها منذ التأسيس رغم المحاولات البائسة و المتكررة للمغالطة و التضليل و شق الصفوف و الإرباك وهو ماتم التأكيد عليه في الاجتماع الأخير بتاريخ 29 جويلية 2017 .

و أخيرا تؤكد أن هاته الممارسات الارتجالية و اللامسؤولة لن تزيدنا إلا ثباتا و إصرارا على مواصلة العمل لإنجاح الحركة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

عاشت حركة نداء تونس

تحيا تونس

المنسقة الجهوية

أنيسة عطاء الله "