تواتر عمليات البراكاج و ضحايا بالجملة الى أين ؟


سكوب انفو : منتصر الجوادي

 تطالعنا الصحف و المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي يوميا على صور غاية في البشاعة لاشخاص تعرضوا لعمليات " براكاج " واعتداء بالات حادة فهذا بقرت بطنه وبرزت امعاءه من اجل افتكاك هاتفه الجوال والاخر تم تشويه وجهه بطريقة وحشية من اجل افتكاك امواله .

عمليات البراكاج استفحلت في المدة الاخيرة واصبحت هذه العمليات تقع ليلا و في واضحة النهار ولم تعد حكرا على الاحياء الشعبية او النقاط السوداء التي يتردد عليها المنحرفين..

 فقد شهد مفترق مقبرة الشهداء بالسيجومي الاسبوع الفارط عملية سلب مسلح من طرف عصابة من المنحرفين لاصحاب السيارات المارة من هناك وتم القاء القبض عليهم بعد مجهودات مضنية من طرف اعوان فرقة الشرطة العدلية بالسيجومي..

 هذا وشهد حي الكبارية بالعاصمة عملية براكاج تم على اثرها بقر بطن احد الشبان اضافة الى تعرض لاعب سابق من مستقبل القصرين الى عملية اعتداء وحشية بمدينة القصرين و تم نقلهم في حالة حرجة للمستشفيات دون التمكن من القاء القبض على المعتدين ..

وهنا يجب تعزيز الفرق الامنية الدراجة و لما لا عودة الخيالة لمراقبة النقاط السوداء وتكثيف الدوريات الامنية في عدة مناطق اصبحت مصدر ازعاج للمارين منها و القيام بحملات امنية قرب نقاط بيع الخمور بالمدن و التثبت من هويات المترددين على هذه الاماكن حتى لا تصبح تونس مرتعا للاشباح وللانتهازيين والمنحرفين الذين لاهم لهم الا التواكل والاضرار بالغير