Menu

النهضة تتهم حزب الشاهد بعملية التلاعب بالتسجيل الآلي للناخبين


سكوب أنفو-تونس

يبدو أنّ الخلاف بين حركتي النهضة و تحيا تونس  احتدّ وقد يشهد تطورات مع اقتراب موعد الانتخابات .

حركة  النهضة عبرت عن قلقها الذي يبطن عناوين الخلاف  في رسالة موجهة للهيئة العليا للانتخابات من جهة و'لحزب ' تحيى تونس ' (الذّي اتهم مرارا وتكررا باستغلال مؤسسات ودواليب الدولة ) من جهة أخرى، يمكن أن يعدّ تحذيرا لإمكانية التلاعب بالأرقام والإحصائيات خصوصا مع توفر شبهة تسجيل آلي بعضها غير موجود بالأساس.

الخلاف تجلّى أمس الأربعاء ، في النقطة الإعلامية التيّ عقدها الناطق الرسمي للنهضة عماد الخميري و محسن النميشي عضو المكتب التنفيذي المكلف بالانتخابات صلبها ، اللذان عبّرا عن موقف الحركة ، وكشفا وجود نقائص في عملية التسجيل في الانتخابات اختزلته شبهة في التسجيل الذاتي و أيضا وجود إشكالات في تقديم مطلب التسجيل عبر الانترنت ، اعتبارا وأن كثيرا ممن قدموا مطالبهم، لم تصلهم إلى اليوم الإجابة بالموافقة أو بالرفض، وبالتالي تسجيلهم يبقى معلقا.

ويرى مراقبون أن خطاب النهضة الإعلامي ، حول ارتفاع عدد المسجلين للانتخابات المقبلة (أكثر من مليون مسجل جديد للانتخابات منهم 70% بين 18 و 35 سنة) قد أزعج وأربك الحركة ، اعتبارا وانه ليس من مصلحتها ذلك لأنها تعوّل على القاعدة الانتخابية السابقة لها من انتخابات 2014 والتي خسرت جزء كبيرا منها في الانتخابات البلدية ، والذّي من الممكن أن يتسبب في تغيير خارطة الحكم وبالتالي لن تسمح بإخراجها من الحكم ضمن المرتبتين الأولى أو الثانية اعتبارا وانّ الخمس سنوات المقبلة ستكون بالتوافق او المشاركة لأنّ حساباتها التي راهنت عليها منذ البداية حددها الدستور الجديد، إضافة إلى أنها ستعمل بكلّ قوتها على كسب المعركة في ظلّ وجود منافس جديد بعد ان ازاحت منافسها التقليدي (نداء تونس ) ليكون 'تحيى تونس' تحدّيا جديدا ترواغه على السلطة بشروطها أخذا بعين الاعتبار ان قياداته (تحيى تونس) من أبناء مؤسسات الدولة وخبراء وفنيون في مراكز القرار ويعوا جيدا خارطة عمل الادارة

 

{if $pageType eq 1}{literal}