Menu

بعد تجاهل فرنسي: "الغنوشي و صحبه تحت حائط الخارجية الفرنسية "



سكوب انفو-تونس

نشر الفريق المصاحب  لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  في زيارته  الى العاصمة الفرنسية باريس، صورة اظهرتهم  وهم تحت " حائط " وزارة الخارجية  في انتظار عقد لقاء  مع احد المسؤولين السامين، بعد تجاهل فرنسي معلن لهم طيلة الأيام الفارطة  عكس ما روجته الحركة . 

ويذكر ان مصادر شبه رسمية من العاصمة الفرنسية  باريس، قد اكدت ان  الغنوشي، الذي يؤدي زيارة  عمل وصفها حزبه ب"الرسمية" ، لم يلتق أي مسؤول سام في  باريس منذ وصوله امس الاثنين الفارط.

وقالت النهضة ، ان رئيسها سيُلقي محاضرات في بعض مراكز البحوث  والدراسات الى جانب لقاءات  بالجالية التونسية هناك.

وغير بعيد عن نفس السياق، رجّح محللون ان زيارة الغنوشي المفاجئة  لباريس تأتي على خلفية تحركات برلمانية فرنسية لدعوة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى إدراج تنظيم 'الإخوان المسلمين'  في قائمة الإرهاب وحل المنظمات المرتبطة بها في البلاد.

هذه التحركات جاءت بعد حملة أطلقتها الناطقة باسم حزب الجمهوريين  الفرنسي  ليديا جيروس، لحشد البرلمانيين واتخاذ خطوات لمكافحة المتطرفين في فرنسا، وحصلت الحملة على تأييد 50 برلمانيا فرنسيا من الحزب المعارض الرئيسي.

وتأتي مصر في مقدمة الدول العربية التى أخذت قرارا باعتبار تنظيم الإخوان جماعة إرهابية، وذلك منذ عامين، بعدما ارتكبت الجماعة عددا من الأنشطة الإرهابية بعد عزل محمد مرسي في 2013، وهو ما دفع الدولة لاتخاذ  الاجراء .

والمملكة العربية السعودية تعتبر رابع دولة تعتبر الإخوان تنظيما إرهابيا.

 وتعد سوريا من أوائل الدول العربية التي صنفت الإخوان تنظيما إرهابيا، لما كان يشكله التنظيم من خطورة على المجتمع السوري.
وتعد الإمارات أيضا  من الدول العربية التي صنفت التنظيم إرهابيا إلى جانب عدد من التنظيمات الإسلامية وصل عددها إلى ما يزيد على 80 منظمة. –

 وآخرها صنّف البرلمان  الليبي  اخوان ليبيا تنظيما  إرهابيا متطرفا  .

 

{if $pageType eq 1}{literal}